لماذا وإلى أين ؟

مرصد وطني يطالب الساسة بتوفير المناصب المالية

أكد المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين على الأدوار المركزية و المحورية لجهازي التشريع و التنفيذ من جهة و التتبع و التقييم و المرافعة التمثيلية المدنية من جهة ثانية في المنظومة التعليمية.

واعتبر المرصد في بيان له توصلت اشكاين بنسخة منه، منظومة التربية و التكوين مسؤولية جماعية ( أسر و حكومة و مؤسسات دستورية اجتماعية كانت أم اقتصادية أم تربوية ام منتخبون …) و أن التعدد اللغوي و الثقافي شكل دوما نقط قوة في الشخصية المغربية وغناها .
داعا المرصد الوطني الى اعتباار الأهمية القصوى للقانون الإطار حتى توضع المنظومة التربوية في سكتها الصحيحة، مناشد الفرقاء السياسيين و الاجتماعيين الحسم في سبل النهوض بمنظومة التربية و التكوين و تطويرها مع تحمل كل المكونات المعنية بالمنظومة مسؤولياتها كاملة .

وناشد المصدر الحكومة بتوفير المناصب المالية الكافية و المطلوبة في عمليات التعليم باللغات الأجنبية من مثل الفرنسية و الانجليزية و الاسبانية و الصينية مع تطوير اللغات الوطنية و الرسمية و توفير سبل تقويتها و تحديثها و الحرص على التجديد المستمر لمنظومة تكوين و تأهيل الموارد البشرية مرفوقا بالتحفيز والاهتمام و العناية بقضاياها الاجتماعية و المهنية .

وذكر المصدر بان مسألة تمويل المنظومة مسؤولية الدولة وعليها الالتزام بالزيادة في ميزانيتها مع تنويع مصادرها و الحرص على ضمان حكامة مالية تخطيطا و تنفيذا .

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد