لماذا وإلى أين ؟

إدارة المطعم المتهمة بمنع الفنان النكادي من الدخل إليه بسبب إعاقته تخرج عن صمتها

خرجت إدارة إحدى المطاعم المتواجدة بمدينة الدار البيضاء عن صمتها إزاء الاتهامات التي وجهت لها، بمنع الفنان عبد

الفتاح النكادي من الدخول إليها لكونه مكفوف، مؤكدة أن منعه من الدخول لم يكن بسبب ضعف بصره.

وقالت إدارة المطعم المشار إليه أن “التمييز العنصري لم يكن و لن يكون أبدا من شيم و أخلاق المطعم و لا كل الطاقم الذي يعمل به”، مضيفة أن “الفريق يحترم كل شخص ذو احتياجات خاصة”.

وقالت إدارة المطعم في توضيح نشرته على صفحته الرسمية بالفيسبوك “الفنان المحترم فتاح النكادي يعرف المطعم و قد زاره عدة مرات و نحن لنا الشرف أن يكون من بين زبائننا”، مردفة “الفنان النكادي تقدم إلى مطعمنا على الساعة الثانية عشرة و النصف ليلا، برفقة شخصين لا يسمح لنا بقبول دخولهما، ومنع دخول الثلاثة أشخاص لم يكن بسبب ضعف بصر الفنان و إنما بسبب الأشخاص برفقته”.

وكان النكادي، قد اعتبر أن منعه من دخول إحدى مطاعم الدار البيضاء، “حكرة وعمل تمييزي عنصري ضده وضد كل ذوي الاحتياجات الخاصة من أمثاله”.

وأوضح النكادي في تصريح لـ”آشكاين” أن مسؤولي أحد المطاعم الشهيرة بالدار البيضاء منعوه من الدخول إليه، وبرروا هذا المنع بخوفهم عليه (النكادي) من أن يتعرض للأدى”.

وأضاف النكادي “منعنا من الفن ونمنع من ولوج مطاعم عمومية، وفي المقاطعة يطالبوننا بشاهدين، وهذي هي الحكرة”، مردفا ” وإذا كانوا يبررون هذا المنع بخوفهم علينا فيضعوا لنا قانون يحمينا من هذه الحكر”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد