لماذا وإلى أين ؟

تفاصيل جديدة في قضية قتل مستشار “البام” لعمه السبعيني

في جديد قضية قتل  مستشار لحزب الأصالة والمعاصرة لعمه سبعيني من طرف بدوار أيت خوخدن بجماعة أيت الفرسي، الواقعة بالنفوذ الترابي لإقليم تنغير، قالت مصادر محلية إن الجاني كانت تجمعه حسابات شخصية مع الضحية الذي لم يكن إلا عمه.

وحسب ما أوردته مصادر محلية، فإن صراعا قديما حول مياه الري بين المستشار عن حزب البام وعمه البالغ من العمر 70 سنة، تطور إلى خلاف حاد مؤخرا، حيث عمد المستشار إلى توجيه ضربات عديدة إلى عمه بواسطة حجر ضخم أودت بحايته.

وأضافت المصادر ذاتها أنه مباشرة بعد سقوط الرجل السبعيني متأثرا بجروحهم نقله إلى منزله لكنه توفي هناك قبل وصول سيارة الإسعاف إلى منزله.”

وأشارت المصادر المحلية إلى أن تدخلات عديدة لأفراد العائلة من أجل التنازل والوصول إلى تسوية عائلية، من أجل التنازل عن القضية إلا أن أبناء الضحية رفضوا ذلك، وأصروا على متابعة ابن عمهم في اقترفه.

هذا، وقد انتقلت مصالح الدرك الملكي إلى عين المكان، حيث جرى اعتقال المتهم ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، لتعميق البحث معه بإشراف من النيابة العامة المختصة.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد