لماذا وإلى أين ؟

حامي الدين يمثل من جديد أمام محكمة فاس

ذكرت مصادر إعلامية، ان الهيأة القضائية باستئنافية فاس بغرفة الجنانيات الإبتدائية، تستأنف اليوم الثلاثاء 12 فبراير الجاري، محاكمة المستشار البرلماني و القيادي بحزب العدالة و التنمية، ونائب رئيس المجلس الوطني لذات الحزب، ورئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، عبد العلي حامي الدين، المتابع من طرف قاضي التحقيق بالتهمة المتعلقة بجريمة المساهمة في القتل مع سبق الغصرار و الترصد، التي راح ضحيتها الطالب اليساري محمد أيت الجيد الشهير ببنعيسى.

وكشف ذات المصادر أنه من المنتظر، أن تستأنف الهيأة القضائية بغرفة الجنايات الإبتدائية، التي يرأسها القاضي محمد اللحية، في مناقشة ملف القضية إذا ما توفرت الشروط لذلك، بعد أن سبق لذات القاضي أن استجاب لملتمس إمهال هيأتي دفاعي المتهم و أسرة الضحية للاطلاع و إعداد الدفاع.

وأشارت يومية الأحداث المغربية، التي أوردت الخبر في عدد الثلاثاء 12فبراير الجاري، إلى أن الرئيس الأول لمحكمة الإستئناف بفاس و الوكيل العام بها، وتفاديا للفوضى التي تخللت الجلسة الأولى لمحاكمة المتهم حامي الدين، بعد الإنزال البشري الذي قام به حزب العدالة و التنمية، بحضور الأمين العام السابق و الرئيس السابق للحكومة، عبد الإله بنكيران، و العديد من قياديي الحزب من برلمانيين ومستشارين، اتخذ تدابير صارمة لتنفيذ عملية الدخول إلى المحكمة.

وجدير بالذكر أن الاحداث المغربية، أوضحت أنه قد أعطيت أوامر صارمة ودقيقة لعناصر الشرطة العاملين بالمحكمة و الأمن الخاص بها بالتنفيذ الحرفي للتعليمات لتوفير الشروط و الظروف الملائمة للعمل داخل مرافق المحكمة.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد