لماذا وإلى أين ؟

بعد رأي مجلس المنافسة.. إرتفاع جديد لأسعار المحروقات


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5662

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5663

أيام على صدور الرأي الإستشاري لمجلس المنافسة الذي اعتبر فيه أن طلب الحكومة المتعلق بمشروع تسقيف هوامش الربح في قطاع المحروقات السائلة “لا يستجيب للشروط القانونية المطلوبة”، شهدت أسعار المحروقات ارتفاعا غير متوقع.

ويأتي إرتفاع أسعار المحروقات تزامنا مع اللقاء الذي عقده لحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة للشؤون العامة والحكامة، اليوم الثلاثاء مع ممثلي شركات المحروقات من أجل التوصل إلى إتفاق لتسقيف هامش الأرباح.

والجدير بالذكر أن لجنة برلمانية إستطلاعية أصدر تقريرا تؤكد فيه حصول شركات المحروقات على ما يقارب 17 مليار من الأرباح بشكل غير أخلاقي يمس بالقدرة الشرائية للمواطنين، وذلك بعد أن تم تحرير قطاع المحروقات سنة 2016.

3 تعليقات
  1. مراد :

    يقول المثل المغربي المال السايب كي علم السرقة، و أنا أقول أيضا الدولة الفاشلة تتقوى فيها المافيات. تبوردو على الشعب المغربي جات معاكم فهو ليس له ظهر يحميه و البلاد سابت. إنتظروا الأسوأ

  2. غلاء علينا و ريع لهم :

    بدأ فضل رئيس مجلس المنافسة علينا في هدا الشهر: 1) أن أجرته الأصلية الشهرية قررت بأن تكون 9 ملايين شهريا بالإضافة لكل التعويضات، ناهيك عن الملايين المتعددة التي سيحصل عليها اعضاء نفس المجلس ووو 2) أن أول قرار هدا المجلس هو رفض تسقيف سعر توزيع البنزين والغازوال، بالرغم اننا لم تصوت على هؤلاء. وبهده الطريقة غير المفهومة سيصبح بامكان الموزعين أن يقفرضوا على الشعب اي ثمن يحبون، وبالثالي سترتفع كل الأسعار، و بعدها ستفهمون ان مجالسكم دات الكلفة والاجور والعلاوات العالية انها كم تفكر في سعادتكم وراحتكم

  3. Rachid :

    هنالك لوبي يسيطر على مراكز القرار لاتهمه مصالح الشعب والوطن بقدر مايهمه ملء ارصدته بالخارج

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد