لماذا وإلى أين ؟

الداودي: لن نسمح لشركات المحروقات بربح أكثر من درهمين أو 3 في اللتر الواحد


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5662

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5663

قال لحسن الداودي وزير الشؤون العامة والحكامة، إن “تسقيف أسعار المحروقات عصا دائمة  في يد الحكومة”، مؤكدا أن هذه الأخيرة لن تسمح للشركات بفعل ما تريد بالأسعار لان المواطن تضرر في غياب مجلس المنافسة وسيتضرر في وجوده”.

وأضاف الداودي في تصريح للموقع الرسمي للبيجيدي أن “الحكومة جاهزة للقيام بتسقيف الأسعار، اذا تم التوافق مع الشركات على تسقيف أسعار المحروقات بشكل دائم، معتبر أنه بهذه الطريق الشركات ستربح وفي نفس الوقت، المواطن لن يتضرر”.

وجدد الوزير تأكيده على أن الحكومة ملتزمة باللجوء الى التسقيف إذا لم تصل إلى حل مع أصحاب شركات المحرقات، مردفا أن “الحكومة لن تسمح للشركات بربح أكثر من درهمان أو 3 دراهم في اللتر الواحد، كما كانت تفعل في السابق”.

وكشف الداوي على عقده للقاء يوم أمس الثلاثاء مع ممثلي شركات المحروقات  الداودي والذي “عرف بعض التشنج في بدايته، لكن في نهاية المطاف تفهموا موقف الحكومة من اللجوء الى تسقيف توافقي حول أسعار المحروقات”، وفق المتحدث، وزاد أن “الشركات بدأت تتقبل بمبدأ التسقيف، وفي اللقاء القادم سنحسم على اي مستوى سيتم التسقيف”.

3 تعليقات
  1. احمد :

    3دراهم يعني هامش الربح 3000 dh لطن الواحد لحماق

  2. المستهتر القاهر :

    إذا كان هامش الربح هو 2 أو 3 دراهم مع سعر الخام دولي يناهز 560$ او 580$للطن الواحد فهذه أكبر فضيحة في تاريخ الأمم.
    أما إذا صعد سعر الخام دوليا بفعل أزمة إقليمية أو دولية فستحل الكارثة بهذا الشعب المكلوم أكثر وأبشع مما تعرض له الشعب السوري الشقيق.

    لك الله أيها الوطن المنكوب

  3. كاره الظلاميين :

    أنت إنسان فاشل مثلك مثل محكومتك
    هل 2 أو 3 دراهم تعتبرها هامشا للربح؟؟؟ إنه جشع وسرقة لجيوب المواطنين…بدل أن يكون الهامش 50 أو 70 سنتيم على الأكثر

    7
    2

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد