لماذا وإلى أين ؟

أمكراز لأخنوش: علاش تجي تقول للناس صوتوا عليا والملك هو لي كيدير كولشي (حوار)

آشكاين/محمد دنيـــــــــــــا

حمي الوطيس، وقرعت طبول الإنتخابات ولو على بعد سنتين من موعدها المحدد، بين الحليفين في الأغلبية الحكومية؛ حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، لا يفوت أحدهم فرصة إلا وقصف الآخر، آخر ذلك كان أمس السبت 09 مارس الجاري من العاصمة الإسبانية مدريد، حيث قدَّم القيادي التجمعي؛ محمد أوجار، رئيسه في الحزب؛ عزيز أخنوش، للجالية المغربية بالخارج، على أنه “مفتاح المشاكل التي يعيشها المغرب”، وأنه يطمح لرئاسة حكومة 2021.

ومن موقعنا، كصحافة تسهم في نشر الوعي من خلال تسليط الضوء على القضايا المطروحة إجتماعيا، سياسيا، إقتصاديا وثقافيا، وإعلام يخلق ويدير النقاش بين مختلف مكونات المجتمع، يستضيف الموقع الإخباري “آشكاين” في فقرة ضيف الأحد لهذا الأسبوع، الكاتب الوطني لشبيبة حزب العدالة والتنمية؛ محمد أمكراز، لأخذ مواقفه من بعض القضايا المطروحة على الساحة السياسية المغربية.

مرحبا سي محمد أمكراز..

مرحبا سي محمد دنيا، وشكرا لكم في موقع “آشكاين” على اتاحة الفرصة لهذا الحوار

 بداية سي أمكراز، وزير العدل السيد محمد أوجار قدم أخنوش لامغاربة في مؤتمر بمدريد على أنه “ساروت كل المشاكل”، وهو من سيقود حكومة المغرب سنة 2021، ما هو تعليقكم ؟

“هاد الناس مايضحكوش علينا ومايضحكوش على المغاربة”، إذا كان أخنوش ساروت، واش يالله لقيناه؟ بل هو في الحكومة منذ ثلاث أو أربع ولايات، ولا يستطيع حل حتى مشاكل قطاعه في الفلاحة والصيد البحري، فكيف سيحل مشاكل المغرب كلها في لحظة وجيزة ؟ كيف سيحل أخنوش مشاكل المغاربة وهو “معايشهاش ومكيعرفهاش”؟ أخنوش تاجر و”خاصو يمشي يقابل التجارة ديالو ويبعد على السياسة حيث ما ديالوش”.

لحل مشاكل المغرب يلزم المعقول ونظافة اليد، الشيء الذي يفتقده أخنوش، لأننا نعلم جيدا “باش محزم”، “محزم” بأناس ذوي تاريخ أسود ويتهمون بالتهرب الضريبي، أناس مثلوا أمام القضاء بتهم لها علاقة بالمال العام، وأخنوش لو كان سيحل مشاكل المغرب لقام بحلها منذ زمن، أو حلها اليوم وهو في الحكومة، خصوصا أن حزبه يدير قطاعات إستراتيجية، وزارة المالية، وزارة التجارة والصناعة، وزارة الفلاحة والصيد، وزارة العدل “شنو باغي مزال”؟ فالقطاعات الإستراتيجية التي تحدث طفرات في الإقتصاد الوطني ونسب النمو “راه عندو اليوم، أشباغي مزال حكومة 2021″، أعتبر أن أخنوش يبتز المغاربة، بقوله “بغيتوني نخدم صوتوا عليا في إنتخابات 2021، راه إلى ماصوتوش عليا راه مغاديش نخدم”.

معروف أن حزب “الحمامة” يصفكم بتيار “اليأس والعدمية”، ويوم أمس السبت دعا أخنوش لمواجهة هذا الخطاب، كيف تقرؤون ذلك؟

المغاربة يحاربون اليأس والعدمية منذ أن وجدوا، ولكن هؤلاء “يالله طفات عليهم الشمعة”، فالمغاربة كانو يشتغلون دائما لمحاربة اليأس، وهو الخطاب الذي ينشره هؤلاء اليوم، أما النزول للميدان والعمل والتواصل مع الناس؛ فنحن من يقوم به دائما، وأين كان أخنوش منذ زمن “واش يالله غايجي يقري الناس”، فما يقوم به اليوم يذكرني بقصيدة أحمد شوقي “برز الثعلب يوماً”، حيث قال؛ بَرَزَ الثَعلَبُ يَوماً في شِعارِ الواعِظينا، فَمَشى في الأَرضِ يَهذي وَيَسُبُّ الماكِرينا، وَيَقولُ الحَمدُ لِلهِ إِلَهِ العالَمينا، يا عِبادَ اللَهِ توبوا فَهوَ كَهفُ التائِبينا، وَاِزهَدوا في الطَيرِ إِنَّ الــعَيشَ عَيشُ الزاهِدينا …”، فهذه القصيدة تعبر عن هذا الموقف بشكل جيد، بحيث أن هدف الثعلب من هذه الموعظة؛ هو “يخرج الفروج باش ياكلو”، وكذلك أخنوش.

يرى متتبعون أن قيادات حزب “الحمامة” يقحمون شخص الملك في الصراعات السياسية بين الأحزاب، بتأكيدهم كل مرة أن الملك هو صاحب كل المبادرات وليس الأحزاب، موقفكم ؟

إن ما صرحت به مؤخرا؛ كاتبة الدولة في السياحة، بأن رؤية جلالة الملك هي من أسهمت في تنمية قطاع السياحة، وليست وزارة السياحة، لا يمكن إعتباره تبخيسا للسياسة فقط، بل هو قتل للعمل السياسي والقضاء على آمال المواطنين في الأحزاب السياسية، لأنه إن كان الملك يقوم بكل شيء “شنو مزال كيديرو هادو، خاصهم ايخليو الملك ايدير كولشي”، و”علاش تجي تقول للناس صوتوا عليا، والملك هو لي كيدير كولشي”، نحن نقول بأننا في الحكومة نعمل بتشاور وشراكة مع الملك ونشتغل معه، وفقا للدستور الذي يحدد صلاحيات كل طرف، فالملك عندما يعين شخصا في قطاع معين؛ فهو يعينه “باش يخدم ماشي كيعين مونيكة باش يقول لها ديري هادي وديري هادي، حيث إلى كان هاكا حيد نتا كاع السياسيين لأن الملك بحاجة فقط للموظفين وليس السياسيين.

الملكية مؤسسة إجماع يحترمها المغاربة جميعا، علينا إبعادها عن الصراعات الحزبية، “خليو الملك فالتيقار وإلى فيديكم شي حاجة وعندكم شي دراع أجي هبط عندي للميدان”، ونحن نعرف جيدا أخنوش، ونقول له “إلى نتا ما فيديكش ومامستعدش للعمل، وجاي غير تقول للمغاربة صوتوا عليا باش الملك يخدم، راه الملك خدام بك ولا بلا بك، أش غادي يدير بك سير الله يعاون خلي الملك يخدم، لاش جاي عند المغاربة، إذا كنت تقول للمغاربة صوتوا عليا للتخلي على الصلاحيات التي يكفلها لك الدستور من أجل العمل، فما حاجة المغاربة بك؟

ماهي في نظركم المواصفات المطلوبة في رئيس الحكومة؟

المغاربة في حاجة لرئيس حكومة قوي لتنزيل ممارسة دستورية ديموقراطية حقيقية، “أما شي واحد باغي غير يصفق، سير أخويا صفق على برا، علاش تدخل للحكومة باش تصفق، راه لي كيصفق مكيكونش في المنصة، كيكون فالجمهور، سير أخويا بقى عند الجمهور وصفق، لكن باش تقول للناس طلعوني للمنصة باش نصفق، لا يمكن، حيث لي فالمنصة خاص يدير للناس علاياش تصفق، حنا مكانقولوش نضاربو مع الملك، لكن نعمل معه في إطار المؤسسات التي يجب أن تكون قوية.

كلمة في حق حزب التجمع الوطني للأحرار؟

حزب التجمع الوطني للأحرار يبخس العمل السياسي؛ بقوله “الملك هو لي كيدير كولشي”، وينشرون بخطابهم اليأس والعدمية، أليس هذا الخطاب “ديال تخلي هادشي وتمشي تنتاحر”، إيوا صافي حنا نخرجو من هادشي ونجلسو فديورنا ونخلصو الضرائب ونخليو سيدنا الله ينصرو يشتاغل ونصفقو له، الحقيقة على هؤلاء تعلم أبجديات العمل السياسي “واش لي يالله طفات عليه الشمعة يقول أنا مناضل”، نحن نعلم جيدا كيف يشتغل هؤلاء، فهم حزب موالي لجهات ولوبيات المصالح، وهذه “البهلونيات” التي يقومون بها قامت بها أحزاب قبلهم واحتقرهم المواطنون.

    حسن بلعسري
    12/03/2019
    14:29
    التعليق :

    اغلى التحيات الى الاخ المحترم محمج امكراز حزب العدالة و التنمية كما يعلم الجميع حزب مغربي ذو مرجعية اسلامية منذ ان كان في جهة المعارضة و اعضائه المحترمون ينادون بالديموقراطية و الشفافية و النزاهة و الدفاع عن حقوق الانسان و قد جاء على لسان السيد المحترم العثماني في بعض تذخلاته الى السيد فتح الله اولعلو في مسالة معاشات البرلمانيين و الوزراء و الاخ بن كيران تحذث في مسالة غرغري او لا تغرغري انك لن تذوقي———الخ و الخطابات التي كانت تصب في مصلحة المواطنين و سنحارب كذا و كذ و ((الا مقدرش نحط السوارت))ووووووووووووووووووواين كل هذا يذهب حزب و يضمن كل عضو مستقبله و ياتي الاخر ليضمن هو بدوره مستقبله و المواطن ينتظر الى ان يقبر

    0
    0
    محمد الطويل
    13/03/2019
    08:51
    التعليق :

    كل أحزاب المغربية محكومة بإرادة واحدة مع الفرق في ولادة ونشأتها…
    أحيان يخلقون لنا الفرجة المسرحية لإظهار اختلاف..فهم تصطى..بجوج فالحكومة من زمان..واليوم يحاولون شق صفوفهم لا ختلاف المصالح..

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد