لماذا وإلى أين ؟

حقوقيون مغاربة يوجهون عريضة لبوتفليقة


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

وجهت هيئات حقوقية مغربيةمنضوية تحت لواء الإئتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، عريضة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، تطالبه “بالاستجابة لمطالب المتظاهرين والبدء في حوار وطني شامل للإصلاح السياسي”.

ودعت المنظمات الحقوقية في عريضتها التي توصلت “آشكاين” بنسخة منه، “المجتمع الدولي للتضامن مع المتظاهرين في الجزائر، واستخدام كافة السبل والقنوات الدبلوماسية للضغط على النظام الجزائري لاحترام حق التظاهر السلمي”، مطالبة “النظام الجزائري لعدم استنساخ ردود أفعال نظم الحكم في سوريا والسودان في مواجهة الانتفاضة السلمية”، وزاد أنه على “السلطات الجزائرية إدراك أن الطريق إلى الاستقرار والسلم الأهلي يبدأ باحترام وحماية حقوق المواطنين”.

وإستنكرت العريضة “مناورة النظام الحاكم في الجزائر لمعالجة أزمة الشرعية التي يواجهها بانتفاضة الشعب الجزائري في احتجاجات حاشدة غير مسبوقة ضد إعادة ترشح الرئيس الحالي لولاية خامسة. وذلك بعدما فشل النظام في إخماد الانتفاضة الشعبية، المستمرة منذ 22 فبراير الماضي، في البلد الذي يسيطر فيه الجيش والأجهزة الأمنية على الحكم مستخدمًا ترسانة من القوانين الجائرة التي تقيد الحق في التجمع والتنظيم والتعبير، ويفرض منذ عقود قبضة حديدية على المجال العام”.

وعبرت المنظمات الموقعة على العريضة عن إدانتها لـ”تصريحات الوزير الأول أحمد أويحيى الذي اتهم المتظاهرين بالحقد على إنجازات بوتفليقة محذرًا من تكرار سيناريو سوريا. مؤكدة أن الكارثة الإنسانية السورية، التي يستغلها الطغاة العرب في مواجهة مطالب الحرية والديمقراطية، لم تكن لتحدث لو استجاب النظام السوري لمطالب الشعب”.

وحذر المصدر “السلطات الجزائرية من اللجوء للقوة المفرطة لقمع الانتفاضة السلمية، داعية “الجيش لعدم التورط في انتهاكات حقوق الإنسان وأن يحترم إرادة الشعب وسعيه للتمتع بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.

3 تعليقات
  1. الاممي :

    الى الذين سموا انفسهم ”الاءتلاف المغربي لهيءات حقوق الانسان” : من اعطاكم الحق في التكلم باسم المغاربة؟
    -هل صوت عليكم المغاربة وانتدبوكم للحديث باسمهم؟
    -انا ورفاقي وزملاءي واصدقاءي وافراد اسرتي الممتدة جدا والقباءل التي انتمي اليها بكل فخر،رغم ان كل هؤلاء متعلمون ومنهم مثقفون، لااحد منحكم حق الحديث باسمه ولا احد يعلم من انتم؟
    انكم بكل صراحة اقل واضعف بكتير من ان تمثلوا الشعب المغربي او تعرفوا مصلحة الشعب الجزاءري الشقيق فهو اعلم بامره.
    من يريد تحقيق مكاسب انتهازية فعليه ان يتبنى ”الامركة والصهينة” مباشرة دون ان بتوارى خلف مصطلحات مايسمى ”الحقوق الكونية”.
    اما ان تخلطوا بين جميع الانظمة العربية بما فيها الوطنية والمناهضة للامبريالية والصهيونية وتصفوها ب”الطاغية” فانتم بذلك تصطفون الى جانب الصهيونية ورعاة الارهاب.
    اما حق الشعوب في حرية اختيار من يحكمها فهو من البديهيات التي لا يتجادل حولها عاقلان….
    ماذا قدمتم لصالح الحراكات المختلفة التي يعرفها المغرب، والتي للاشارة هي كلها بدون استثناء حقوقية وليست سياسية ولا واحدة منها اتهمت الدولة ب ”الطاغية”؟
    اجيبوا…

  2. الاممي :

    الى الذين سموا انفسهم ”الاءتلاف المغربي لهيءات حقوق الانسان” : من اعطاكم الحق في التكلم باسم المغاربة؟
    -هل صوت عليكم المغاربة وانتدبوكم للحديث باسمهم؟
    -انا ورفاقي وزملاءي واصدقاءي وافراد اسرتي الممتدة جدا والقباءل التي انتمي اليها بكل فخر،رغم ان كل هؤلاء متعلمون ومنهم مثقفون، لااحد منحكم حق الحديث باسمه ولا احد يعلم من انتم؟
    انكم بكل صراحة اقل واضعف بكتير من ان تمثلوا الشعب المغربي او تعرفوا مصلحة الشعب الجزاءري الشقيق فهو اعلم بامره.
    من يريد تحقيق مكاسب انتهازية فعليه ان يتبنى ”الامركة والصهينة” مباشرة دون ان بتوارى خلف مصطلحات مايسمى ”الحقوق الكونية”.
    اما ان تخلطوا بين جميع الانظمة العربية بما فيها الوطنية والمناهضة للامبريالية والصهيونية وتصفوها ب”الطاغية” فانتم بذلك تصطفون الى جانب الصهيونية ورعاة الارهاب.
    اما حق الشعوب في حرية اختيار من يحكمها فهو من البديهيات التي لا يتجادل حولها عاقلان….
    ماذا قدمتم لصالح الحراكات المختلفة التي يعرفها المغرب، والتي للاشارة هي كلها بدون استثناء حقوقية وليست سياسية ولا زاحدة منها اتهمت الدولة ب ”الطاغية”؟
    اجيبوا…

  3. Youssef :

    UN PAS INITIE DES SAGES ,QUI VISE LA SAGESSE.

    OH dictateurs,lachez ce peuple opprime,depuis son “independance”
    Liberez,levez vos sales main sur ce peuple qui a endure et qui endure,
    CE peuple tenu en otage,sous assistanat,
    CE peuple meurtri,que vous aviez assassine lors de la decenie noire1990

    .ca y est votre heure a sonne,vous n avez plus de place dans la pyramide algerienne ni meme une place au Coeur de nous marocains

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد