لماذا وإلى أين ؟

حراس الأمن وعاملات النظافة بالمدارس ينضمون لاحتجاجات الأساتذة


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

في عز الإحتقان الذي تعرف منظومة التعليم بالمغرب بسبب الإضرابات التي تخوضها النقابات و”تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، عاد حراس الأمن الخاص وعاملات النظافة بالمسؤسسات التعليمية إلى إحتجاجاتهم ضد ما يصفونه بالحكرة والاستغلال والعبودية الجديدة لشركات الريع.

وأعلن المكتب الجهوي لحراس الأمن وعاملات النظافة بجهة بني ملال/ خنيفرة عن دخولهم في إعتصام مفتوح أمام ملحقة الأكاديمية التعليمية ببني ملال ابتداء من الإثنين 18 مارس الجاري”، رفقة عائلاتهم.

وقال المكتب الجهوي المنضوي تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم / التوجه الديمقراطي في بلاغ له توصلت “آشكاين” بنسخة منه، إنه “أمام الوضع الكارثي الذي يعيشه حراس الأمن وعاملات الخارجية والداخليات بالمؤسسات التعليمية بجهة بني ملال خنيفرة وفي ظل إستمرار الشركات في خرقها للقانون أمام مرئ ومسمع من الإدارة المتعاقدة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ونهجها لسياسة التماطل في إيجاد الحلول فقد قر العمال الدخول في اعتصام مفتوح”.

وأضاف المصدر أن دخول حراس الأمن وعاملات النظافة في إعتصام مفتوح يأتي بعد التنصل للوعود السابقة الذي تلقوها من طرف السلطات لحل مشكل المستحقات العالقة خلال إحتجاجات سابقة.

ويشار أن حراس الأمن الخاص وعاملات النظافة بالمؤسسات التعلمية بجهة بني ملال خنيفرة خاضو إعتصاما أمام الأكاديمية في شهر يناير السابق ورفعته بتاريخ 31 يناير 2019 بعد إعطائها وعود بحل المشكل من طرف السلطات المعنية.

3 تعليقات
  1. هشام :

    كل التضامن منا كأساتذة مع هذه الشريحة المجتمعية هم لا يريدون موظفين او أعوان بل يريدون عبيدا وهذا لن نقبل به ولن نقبل بطغين انسان عل انسان

  2. سعيد :

    وهل يتضامن الأستيدة معى الحراس في محنتهم ان ؟؟؟؟؟

  3. حفيظة الطاهر :

    الله انت عون عبادك الفقراء في هذا البلد الذي يهين ابناءه ويستغلهم أبشع استغلال

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد