لماذا وإلى أين ؟

 “البيجدي” يسعى لمحاصرة أخنوش بسوس


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5662

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/functions.php on line 5663

آشكاين من أكادير/محمد دنيا

بعد أيام قليلة من “بلاغ أكادير”، الذي أعلن من خلاله القيادي في حزب العدالة والتنمية؛ لحسن الداودي، أن الموقع الأول في الإستحقاقات الإنتخابية لسنة 2021 محجوز ومحفوظ لحزبه، دعا نبيل الشيخي؛ عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ورئيس فريقه في مجلس المستشارين، أعضاء الحزب بسوس لـ”الوحدة والتماسك الداخلي”، من أجل الحفاظ على أصوات الناخبين بالجهة.

وأوضح الشيخي، في كلمة له خلال ندوة الحوار الداخلي المجالي بجهة سوس ماسة، أن “حزب العدالة والتنمية إستطاع في الإستحقاقات الإنتخابية الأخيرة؛ أن يرأس جل الجماعات الكبرى في جهة سوس ماسة، بحيث أنه يترأس 16 جماعة ترابية، 10 منها بالأغلبية المطلقة”، مضيفا أن “هذه نتائج مهمة، تدل على حيوية العمل الذي يقوم به الحزب بهذه الجهة”.

وأكد عضو الأمانة العامة لـ”البيجيدي”، في الندوة المنظمة يوم الأحد 24 مارس الجاري بالغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة، أن النتائج التي حصل عليها الحزب بهذه الجهة، “تضع علينا مسؤولية ثقيلة جدا للحفاظ على الثقة التي وضعت في “المصباح”، مبرزا “نحن طواقون للحفاظ على هذه الثقة، ولن يكون ذلك إلا بوحدة الحزب وتماسكه داخليا”.

واسترسل المتحدث، “الحزب إستطاع أن يحصل على نتائج مهمة في كل الجهات والأقاليم، باستثناء المواقع التي كانت فيها مشاكل تنظيمية ونزاعات داخلية بين الإخوان”، مردفا “الرأي العام ذكي، تصويته على العدالة والتنمية، هو تصويت على المصداقية والصف المتراس، وعندما تكون مشاكل تهتز ثقته”، مشيرا أنه “إن كانت خلافات يجب أن ندبرها فيما بيننا”.

وشدَّد رئيس فريق العدالة والتنمية في مجلس المستشارين، أن حزبه حصل خلال نتائج الإنتخابات التشريعية الأخيرة بسوس على “177 ألف صوت، فيما حصل الحزب الذي كان يطمح للحصول على المرتبة الأولى خلال إستحقاقات 2016، على أقل من ذلك”، مردفا “شأنه شأن الحزب الذي يطمح الآن للوصول أولا في إنتخابات 2021، لا يصل الحزبين للأصوات التي حصدها حزب العدالة والتنمية”، وفق تعبير المصدر.

banner header immo 04-04-2019
تعليق 1
  1. Lahoucine azdoud :

    نعم صوتوا عليهم في الانتخابات الماضية ووضعوا فيهم تقة عميا ولكن ابانوا علي حقيقتهم، فقد ندمنا. جم الندم. ،لان الشعب يعيش في ويلات من حيت الفقر والاقصاي والتهميش والغلاي وانعدام الامن والعدالة

    2
    1

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد