لماذا وإلى أين ؟

من في المغرب لا يستغرب


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

كثيراً ما أسمع المغربي يردد هذه القولة الشهيرة “إوا من في المغرب لا يستغرب” في جميع حالات خيبة الأمل “الحُكْرة” كان شاهدا أو مظلوما، مثل مواطن أمام الإدارات، أو القبض عليه بشكل خاطئ، أو حرمانه من حقوقه أمام الأغنياء أو الشخصيات البارزة، أو ببساطة بسبب البؤس والفقر وعدم المساواة الاجتماعية والفساد والدعارة أو الأطفال المتخلى عنهم أو حالة مستشفياتنا.
في نفس الحين أجد في هذه القولة نوع من التحذير مثل: “هذا لن يدوم طويلًا ، فسوف يفاجئك المغرب بشكل آخر لما تدق الساعة”.
سواء الخيبة بالأمل أو التحذير، كلاهما يخيفني لأنهما نوايا عاطفية خطيرة على المجتمع والبلاد.

إذن، كيف يمكننا تحليل الحالة النفسية للمغاربة من خلال هذه القولة؟
1- الاستسلام المدمر
المغربي ليس واعياً بدوره كمواطن في تغيير وضعه وبلده، بل بالنسبة له، لا يمكن أن يأتي التغيير إلا من الحكومة. وبالتالي ينتهي به الأمر إلى الاستسلام ويتحول بدوره إلى طاغية تجاه من أضعف منه حسب قاعدة الغابة “الأقوى يسحق الأضعف”.
2- العجز القاهر
هذا الشعور الحادّ يوقد عند الضحية غريزة القتل. ولكن الأخطر من ذلك، أن الضحية يُسقط غريزة القتل على كل شخص يُذَكِّره بطاغيه وهذا ما يفسر لنا تزايد الجرائم والاغتصاب الجماعي والانتحار في مجتمعنا.
3- “حالة ضحية”
في غياب أي تغيير ينتهي الضحية بتطوير “منطق الضحايا” ويدخل في “حالة ضحية” ويفقد كل وسائله الدفاعية وحتى غريزة القتل ويسعى فقط إلى الاعتراف به كَ “ضحية” وتقديم المساعدة له. وفي تقديري، يوجد معظم المغاربة في هذه المرحلة “حالة ضحية”.
4- فقدان الإيمان
بالطبع، الطاغي لا يعترف بالضحية وبالتالي لا ينقذها. وهكذا يفقد المغربي الثقة في كل شيء وحتى في نفسه ويدخل في حالة “سبات عصبية” يتفاعل مع أقل إثارة للبقاء على العيش. وهذا ما يفسر ردود الفعل الفوري والعنيف والمفرط عند المغاربة أمام كل إثارة في الوسط العائلي وفي الشوارع والأسواق ومع زملاء العمل والجيران مثلا.
5- فقدان الكرامة وحب الذات
بعد هذه المراحل، يشعر المغربي بفقدان كرامته ثم يفقد من بعدئذ حبه لذاته وبطبيعة الحال يفقد بعد ذلك حب أسرته وجيرانه ومجتمعه وبلده. مرة أخرى، في تقديري، فإن غالبية المغاربة قد وصلوا إلى هذه المرحلة، ولهذا السبب تزداد وتزدهر تجارة السعادة (كوتش، التنمية الذاتية، البرامج الإذاعية والتلفزية …) في مجتمعنا على نطاق كبير.
6- التفكك وإعادة الاندماج
مع غياب أي تغيير وتقدم مجتمعي، يتفكك المغربي في النهاية عن نفسه وأسرته ومجتمعه وبلده ويشعر فجأة بالانتماء إلى لا شيء!
لكن الإنسان يحتاج إلى الانتماء إلى المجموعة، لذا، يسعى المغربي إلى إعادة انتمائه إلى بلد آخر بأي ثمن والحصول على جنسية جديدة، أو إلى جماعات مختلفة، دينية أو متطرفة أو مرتزقة أو غيرهم.
الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين و إنما تعبر عن رأي صاحبها.

2 تعليقات
  1. فؤاد معروف من عمالة إقليم فجيج :

    صحيح مائة في المائة. ففي أي دولة تسلب الحقوق وتعطى للآخر؟ فرغم أنني قد وجهت أدلة في قضية اغتصاب حقي في النجاح في إمتحان الكفاءة المهنية إلى السيد رئيس الحكومة ووزير الداخلية ضد العامل السابق لإقليم فجيج المسمى محمد رشدي والكاتب العام المتقاعد المسمى عبد الهادي اوكيك لكن دون جدوى. في بلدنا، حماية المفسدين أولى من حق المظلومين! وأقول للذين تم التدخل لفائدتهم من أجل النجاح أنهم يأكلون السم والسحت في بطونهم إن شاء الله. وأتمنى أن يعم العدل والمساواة في بلادنا والعقاب لكل فاسد إن شاء الله.

  2. سناء :

    في الصميم

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد