لماذا وإلى أين ؟

لأول مرة..الرميد يتحدث عن واقعة “عندي القطار..” (فيديو)


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

خرج مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، من صمته ليبرر تهربه الأسبوع الماضي من أسئلة صحافيين حاصروه ليجيبهم عن أحداث الريف والصحافيين الأربعة المتابعين ووضعية الحقوق الإنسان.

تهرب الرميد من الإجابة عن أسئلة ملحة، لدى مغادرته منتدى طنجة الاجتماعي، أثار غضبا عارما وموجة سخرية نظرا لملحاحية الإجابة عن أسئلة معلقة، تستدعي إدلاءه كوزير مكلف بحقوق الإنسان ومعني أكثر من غيره بتصريح عن حيثيات جر صحافيين إلى المحاكم وكذا التعليق على ملف معتقلي الريف. إلا أن الرميد لم يمهل الصحافيين الوقت وظل يردد أمام الميكروفونات التي كانت تنتظر إجاباته “عندي القطار عندي القطار”، قبل أن يركب سيارته ويغادر المكان.

وتطرق الرميد عن هذه الواقعة خلال حضوره ببرنامج “حديث مع الصحافة” الذي بث على قناة “دوزيم” يوم الأحد 14 أبريل الجاري، قائلا “كنت ضيفا على إحدى الجمعيات الهامة وكان هناك ضيوف كثر واللقاء بدأ من 17.00 إلى 20.30 وقد غادرت على أساس الالتحاق بالبراق الذي يتجه إلى الدار البيضاء مع التاسعة إلا 5 دقائق”، وأضاف الوزير “عندما خرجت وجدت عددا غفيرا من الصحافيين مرة أخرى، لقد كانت عندي إكراهات والإكراه لي كان عندي هذاك النهار هو القطار”.

تعليق 1
  1. سناء :

    سجن هؤلاء الشاوس و حكم عليهم بسنوات ظلما و عدوانا فقط لمطالبتهم بجامعة و مستشفى و حياة كريمة هي مطالب اعتبرها خبزاوية
    بينما المجرمين الحقيقيين يتجولون و يسرقون و ينهبون أموال الشعب علانية في البر و البحر و يهربون الاموال احرار لا حسيب و لا رقيب
    هذا هو الظلم بالقانون حسبنا الله و نعم الوكيل
    نهايتكم قريبة ان شاء الله

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد