لماذا وإلى أين ؟

بعد ماء العينين.. “البيجيدي” يبعد العماري عن مكتب مجلس النواب


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

لم تكن آمنة ماء العينين وحدها التي أبعدت من منصب نائبة رئيس مجلس النواب، فقد وجد عبد العزيز العماري، عمدة الدار البيضاء، نفسه خارج مكتب مجلس النواب بعدما اختارت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية سليمان العمراني نائبا أول لرئيس مجلس النواب خلفا للعماري.

وفيما قال كثيرون إن العماري تنازل بمحض إرادته عن منصب نيابة رئيس مجلس النواب للتفرغ لعمودية البيضاء، وأنه لم يقدم ترشيحه لأسباب مجهولة، ربط آخرون القرار بحصيلة تسيير العماري للعاصمة الاقتصادية التي تتخبط في مشاكل لا حصر لها.

وذكرت مصادر أن الأمانة العامة للبيجيدي قررت إبعاد عمدة الدار البيضاء، كما أبعدت آمنة ماء العينين بسبب الجدل الذي أثارته حول شرعية الحجاب وصورها في فرنسا، حيث تم إبعاد العماري من مكتب مجلس النواب بسبب الغضب والانتقاد الدائم لطريقة تسييره للدار البيضاء حتي أصبحت المدينة مثالا حيا لفشل البيجيدي في تسيير المدن الكبرى.

وكان قيادي بحزب العدالة والتنمية كشف لـ”’شكاين” عن كواليس “الإطاحة” بأمينة ماء العينين نهاية الأسبوع الماضي، من مكتب رئاسة مجلس النواب، قائلا إن عدم إعادة ترشيح ماء العينين لمنصبها يرجع إلى الجدل الذي أثارته الصور التي تم تداولها وتظهرها في أحد شوارع باريس بدون حجاب، مؤكدا أن الاجتماع الذي عقده الفريق النيابي يوم الجمعة الماضي بحضور سعد الدين العثماني، لم يختر ماء العينين ضمن الأسماء المرشحة”.

وأضاف المتحدث أن ماء العينين كفاءة سياسية استثنائية لكن المشكل الذي وقعت فيه أثر على عدم إقتراحها من طرف الفريق النيابي، مشددا على أن قرار عدم ترشيحها ليس قرار الأمانة العامة للبيجيدي. وأوضح أن المسطرة التي يعتمدها البيجيدي لاختيار من يمثله في هذه المناصب تتجلى في أن الفريق النيابي يرشح 3 أسماء والأمانة العامة تختار إسما واحدا، وزاد أن الفريق النيابي إختار كلا من مريم بوجمعة وبثينة القرقوري وعزة العراض، والأمانة العامة إختارت مريم بوجمعة”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد