لماذا وإلى أين ؟

قيادة الاستقلال من هولندا: مغاربة العالم هم أكثر من مجرد أرقام تختزلها الحكومة في تحويلات مالية


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

بدعوة من تنسيقية حزب الاستقلال بأوروبا، انطلق مساء يوم الجمعة 26 أبريل الجاري، بمدينة ليدن الهولندية، اللقاء التواصلي الأول لوفد قيادة حزب الاستقلال والذي يضم نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلال للوحدة التعادلية بمجلس النواب، ومحمد سعود عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ومنسق مغاربة العالم، و عبد اللطيف معزوز رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين.

نور الدين مضيان وخلال كلمة له بالمناسبة أكد عن اعتزازه الكبير بالادوار التي لعبتها وتلعبها الجالية المغربية في رفع راية الوطن عاليا، حيث شدد أمام جمع كبير من أطر وكفاءات حزب الاستقلال بهولاندا أن مغاربة العالم هم أكثر من مجرد أرقام، تختزلها الحكومة في ستة ملايين نسمة وتحويلات مالية تقدر بسبع مليارات درهم، بل إنهم حصن قوي للدفاع عن الوحدة الترابية المقدسة للمملكة، حيث أشاد مضيان بالحس الوطني العالي لأبناء الجالية المغربية خاصة بهولندا والتي تبذل كل شيء في سبيل مواجهة أطروحة الانفصال وأعمالهم لتشويه صورة المملكة والوضع الحقوقي بها معتبرا أن البلاد بخير وتحقق تقدما مستمرا في كل المجالات، رغم أن الحاجة أصبحت ملحة اليوم لفتح الباب أكثر لأبناء الوطن بالمهجر للمساهمة في أوراش التنمية السياسية والاقتصادية لوطنهم.

مضيان اعتبر أن ثقة الجالية المغربية المقيمة بالخارج في حزب الاستقلال ترجع إلى تاريخ وتراجم من العمل الصادق والمتواصل لحل مشاكلها، حيث اعتبر أن الفريق الاستقلالي بمجلس النواب هو صوت صالح وصادق باسم مغاربة العالم وبابه سيبقى مفتوحا لاسماع صوتها في قبة البرلمان.

وأكد مضيان أن حزب الاستقلال يؤمن أن تحقيق الحق الدستوري لمغاربة العالم بالمشاركة السياسية ببلدهم، ستسهم كثيرا في الرقي بالعملية السياسية والاقتصادية، مؤكدا أن الملك يولي عناية استثنائية بمغاربة العالم، والكرة اليوم في ملعب الحكومة لتنزيل توجيهات الملك إلى إجراءات ملموسة وحساسة.

واعتبر مضيان أن حزب الاستقلال قد اوفى بكل عهوده لتحقيق مشاركة مغاربة العالم عندما تقدم بمقترح قانون لتعديل القانون التنظيمي لمجلس النواب لضمان تمثيليتهم قبل أن ترفض الحكومة السابقة التفاعل الإيجابي معه معتبرا أن الحكومة الحالية لم تقدم شيئا كبيرا لمغاربة العالم.
.
محمد سعود عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ومنسق مغاربة العالم، وفي معرض كلمة له بالمناسبة شدد على أن حزب الاستقلال كان سباقا للتواصل مع مغاربة العالم وخلق جسر دائم للانصات لهمومهم وتطلعاتهم، معتبرا أن الجالية المغربية تضم كفاءات وخبرات كبيرة في مختلف المجالات وتنتظر باهتمام كبير أن يستفيد الوطن من خبراتها. منوها إلى أن حزب الاستقلال كرس عنايته لمغاربة العالم من خلال تخصيص كوطا مهمة لأعضائها بالخارج في مختلف هياكل الحزب ومؤتمراته والذي شكلوا بالمناسبة قوة إضافية كبيرة ومعتبرة.

سعود الذي يشغل مهمة منسق مغاربة العالم باللجنة التنفيذية أكد أيضا على الدور الهام الذي تقوم به الجالية على مستوى الاقتصادي والمجتمع والمدني إضافة إلى التحويلات المالية الهامة التي تساهم بها الجالية المغرب بالخارج في التنمية بالمغرب بالرغم أنها تحس أنها مهمشة، معتبرا أن حق الجالية في التمثيلية البرلمان لم تعد تقبل التأجيل.

عبد معزوز رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين أكد على الدور الريادي لمغاربة العالم في تنمية بلدهم في كل المجالات ليس فقط عبر التحويلات المالية المهمة، بل أيضا عبر نقل الخبرات، كما أشار إلى الدور الذي يقوم به حزب الاستقلال لخدمة مغاربة العالم. وخصوصا عندما كان في الحكومة مسؤولا عن حقيبة الهجرة حيث تضاعفت اللقاءات التواصلية وفعلت عدد من الالتزامات، كما امتدت عناية حزب الاستقلال بالجالية المغربية المقيمة بالخارج إلى دول الاستقلال عبر تعزيز اللقاءات مع المسؤولين الاوربيين لحل مشاكل الجالية على كل الأصعدة.

إدريس أبضالاس كاتب فرع حزب الاستقلال بهولاندا ورئيس المعهد الهولندي للدبلوماسية الموازية أكد من جهته على أهمية هذه اللقاءات المستمرة التي تعقدها قيادة حزب الاستقلال مع الجالية المغربية، معتبرا أن هدف أعضاء حزب الاستقلال بهولاندا تتلخص في خدمة الوطن في اهم قضاياه وخصوصا الوحدة الترابية وقضايا التنمية رغم كثير من الصعوبات التي تواجهها الجالية بهذا البلد الذي يحتضن جالية مهمة جدا واستطاعت أن تنخرط بقوة في النسيج الاجتماعي للبلد.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد