لماذا وإلى أين ؟

حزب إسباني يرفض قرار ترحيل القاصرين المغاربة

عبر حزب “بوديموس” الإسباني، المعارض عن رفضه لقرار الحكومة الإسبانية القاضي بترحيل القاصرين المغاربة غير المصحوبين، الموجودين بمراكز الرعاية في إسبانيا إلى المغرب.

وحسب ما أفادت به وكالة “أوروبا بريس”، فقد تقدمت كل من مرشحة الحزب “إيزابيل سيرا”، و”دينا بوسلهام” رئيسة قسم الهجرة بالحزب، باستئناف لدى مؤسسة “المدافع عن الشعب الإسباني” التي تهتم بحماية حقوق وحريات المواطنين الإسبان والدفاع عنهم من التجاوزات الصادرة عن إدارة الدولة، من اجل منع طرد القاصرين المغاربة.

وأشار المصدر ذاته أن إيزابيل وبوسلهام، طالبت المؤسسة باتخاذ جميع الإجراءات القانونية لوقف طرد هؤلاء القاصرين، مشيرة إلى أن “إزابيل اعتبرت أن هذا الإجراء ينتهك الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، التي تنص بوضوح بأنه يجب حماية وتمتيعهم بكافة حقوقهم”، مذكرة بحكم “كان قد صدر بالمحكمة الدستورية سنة 2006 والذي أقر بكون القاصرين الذين دخلوا إلى إسبانيا يجب حمايتهم ولا يمكن إعادتهم إلى بلدانهم”.

وكانت منظمة “إنقاذ الطفولة” الدولية التي تعنى بالدفاع عن حقوق الأطفال عبر العالم، قد عبرت بدورها عن قلقلها من القرار الحكومة الإسبانية، مطالبة بعدم إعادة أي طفل قاصر دون الاستماع إليه ودون ضمان سلامته ورفاهيته في المغرب. وراسلت المنظمة، كل من وزارة الداخلية وحكومة مدريد، للتعبير عن قلقها بعد استئناف الاتفاق بين إسبانيا والمغرب لإعادة القاصرين المهاجرين غير المصحوبين بذويهم إلى المملكة.

يشار ان مصادر إعلامية اسبانية كانت قد كشفت إن مناطق اسبانية استقبلت نسبا كبيرة من القاصرين المغاربة غير المصحوبين، ما حدا بهما إلى مطالبة الحكومة المركزية إلى اتخاذ إجراءات لمواجهة هذا التدفق الكبير.

وأوضحت الوسائل الإعلام الإسبانية أن العديد من أعضاء السلطة التنفيذية الإسبانية اقترحوا إعادة هؤلاء إلى المغرب، لكن حتى شهر أكتوبر الماضي، كانت السلطات المغربية تتجنب التعاون، بل وشككت في جنسية هؤلاء القاصرين، قبل ان تنتهي المشاورات إلى قبول المغرب بالعملية، استعداده باستقبال القاصرين.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد