لماذا وإلى أين ؟

عاملات “خيل كوميس” يخضن إضرابا عن العمل.. والمدير يوضح


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

أعلنت نقابة شركة “خيل كوميس”، المنضوية تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل، عن خوض إضراب إنذاري عن العمل يوم الخميس 16 ماي الجاري مصحوبا بوقفة احتجاجية أمام باب الشركة بميناء العرائش، موضحة أن اتخاذ هذه الخطوة النضالية يأتي بعدما قررت إدارة الشركة في شخص أحد مسيريها الإسباني الجنسية إغلاق باب الحوار.

وقالت النقابة، في مراسلة موجهة إلى المدير العام لشركة خيل كوميس، توصلت “آشكاين” بنسخة منها، إن هذه الخطوات الاحتجاجية تأتي “أمام إقفال باب الحوار، ومن أجل أن نضع إدارة الشركة على حقيقة سخط وتذمر العاملات بالشركة من بعض الممارسات المهينة الحاطة بالكرامة الانسانية لبعض “الوقافة”، مردفة أنها مستعدة لتدلي لإدارة الشركة والمديرية الاقليمية للشغل والسلطات المحلية بأدلة على بعض التجاوزات التي رصدناها، والتي تظهر بجلاء عدم مهنية بعض الوقافة، والتي مع كامل الأسف تسيء للشركة ومسؤوليها.

وتابعت المنظمة أنها تباشر مهامها النضالية مع المديرية الاقليمية للشغل، بخصوص بعض الملفات المرتبطة بالشركة، معتبرة أن ذلك يعد حجة واهية باعتبارها مسطرة عادية تحفظ بها حقوق العاملات وأملا في دور الوساطة التي يكفلها القانون، إضافة إلى كون هذه الخطوة كانت آخر ما ذكره المدير المسير الاسباني في الحوار الذي أجري يوم الثلاثاء 7 ماي بمقر الشركة .

وقد اتصلت “آشكاين” بعبد الحفيظ الزيتوني، المدير المسير للشركة خيل كوميس، للتعليق على مضمون المراسلة، الذي قال إن “يدنا ممدوة للنقابات ولا مانع لدينا للجلوس معهم، ونحن في حوار دائم وتوصلن معم لعدة حلول من بينها تخصيص مبلغ يومي للعمال الذين ولجوا للعمل قبل أكتوبر 2018”. وأضاف الزيتوني “الطرد تم في حق عاملة واحدة وفقا للقانون”، مطالبا النقابات داخل شركته بـ”مراعاة الواجبات المفروضة على العاملات مقابل ما تطالبن به”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد