لماذا وإلى أين ؟

المغرب التطواني يطالب بالتحقيق في نتيجة مباراة مراكش وبرشيد


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

راسل فريق المغرب التطواني الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، طالبا بفتح تحقيق في المباراة التي جمعت بين فريقي الكوكب المراكشي ويوسفية برشيد، التي انتهت بفوز الفريق المراكشي بأربعة أهداف لواحد، برسم الدورة 28 للبطولة الاحترافية لكرة القدم.

واعتبر الفرق التطواني الذي يحتل المرتبة ما قبل الأخيرة (28 نقطة ) أن هناك تحاملا وضربا لمبدأ التنافس الشريف، مضيفا في بلاغ نشره النادي عبر موقعه الإلكتروني الرسمي: “نخبركم أن هناك تحامل كبير على فريقينا، من أجل تسهيل مأمورية فريق آخر لضمان بقائه بالبطولة على حساب فريقنا الذي شرف الكرة المغربية في العقد الأخير، بإحرازه لقبين للبطولة الاحترافية ومشاركتين قاريتين ومشاركة عالمية… هذا من جهة، ومن جهة ثانية سيدي الرئيس، الأخطاء التحكيمية القاتلة التي تعرض لها فريقنا هذا الموسم”.

وتطرق البلاغ إلى حالات تحكيمية قائلا “سيدي الرئيس، إضافة إلى التحكيم إن فريقنا عانى هذا الموسم من سوء البرمجة التي لم تكن منصفة بكل المقاييس، بحيث كان من المفروض مهما كانت ظروف مشاركة الفرق الوطنية في المنافسات الإفريقية، أن تلعب على الأقل الخمس دورات الأخيرة في نفس التوقيت تنزيلا وتطبيقا لمبدأ تكافؤ الفرص، وأعطى المثال ببرمجة مقابلة نهضة بركان ضد الكوكب المراكشي ثلاثة أيام بعد إجراء مقابلات الدورة 26، علاوة عن تقديم برمجة مقابلتنا عن مرحلة الإياب ضد الوداد ستة أيام عن باقي الفرق بداعي المشاركة الإفريقية.

وطالب الفريق التطواني فوري بـ”التحقيق فيما جرى، وعدم إجراء الدورتين المتبقيتين إلى حين معرفة نتائج هذا التحقيق، ومحاسبة كل من سولت له نفسه المساس بشرف البطولة الاحترافية التي راهنتم سيدي أن تكون واجهة لرسم صورة مشرقة عن الرياضة المغربية”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد