لماذا وإلى أين ؟

ترمضينة بين جارين تنتهي بجريمة قتل بشعة بفاس

اهتزت منطقة جنان لحريشي التابع للنفوذ الترابي للمنطقة الأمنية الأولى بفاس يوم امس الثلاثاء 14 ماي الموافق للثامن من رمضان على وقع جريمة قتل بشعة و الثانية من نوعها في أقل من 48 ساعة بعد جريمة حي بنذباب الشعبي و التي راح ضحيتها حارس أمن خاص يعمل بمستشفى كوكار بفاس .

وحسب ما أوردته مصادر “آشكاين”، فإن مشادة كلامية و تبادل للسب و القذف بين جارين تطور إلى استعمال الجاني سلاحا أبيض وجه من خلاله ضربات قوية للضحية مت أدى إلى إصابته بجروح بليغة على مستوى القلب استدعى نقله على عجل صوب مستعجلات المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس إلا أن توفي بعد دخوله المستشفى .

ومباشرة بعد توصلها بإخبارية في الموضوع انتقلت عناصر الأمن إلى الحي المذكور وفتحت تحقيقيا معمقا حول الجريمة، حيث توصلت في ضرف قياسي إلى تحديد هوية الجاني، من اجل تحديد هوية المتهم

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد