لماذا وإلى أين ؟

دراسة وزارية.. الارتشاء وتحويل الممتلكات وثمن البيع غير المصرح به تنخر قطاع التعمير


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

كشفت دراسة وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، أن الارتشاء وثمن البيع غير المصرح به أهم أشكال الرشوة انتشارا في قطاع التعمير، بنسبة 78 في المائة من الحالات التي تم إحصاؤها، وأن قطاع التعمير في المغرب يعاني الرشوة والابتزاز والغش والمحسوبية وتحويل الممتلكات والخدمات العامة.

ورصدت الدراسة التي عرضتها الوزارة صباح اليوم بالرباط، أن امتناع المواطنين عن التبليغ عن حالات الرشوة التي واجهوها، راجع بالأساس إلى الخوف من المشاكل التي قد تعترضهم أو الاعتقاد بأن ذلك لن يغير في الأمر شيئا، إلا أن أكثر من 50 في المائة من المستوجبين يرون أن المجهودات المبذولة أسهمت في محاصرة الظاهرة وأعطت بعض النتائج.

وعن خطة عمل للوقاية من الرشوة في قطاعي التعمير، قالت الوزارة الوصية إنها تهم تسعة أوراش مهيكلة هي تحسين الولوج للمعلومة، وتقوية آليات الحكامة والتتبع والتقييم في مختلف المجالات المرتبطة بالتعمير والعقار، وتحسين وتحديث الخدمات التي تقدمها الإدارة لفائدة المواطن، وتعزيز آليات المراقبة، ووضع مدونات أخلاقيات المهنة وحسن السلوك موجهة للمهنيين وموظفي القطاع العام، وتقوية وتحسين الإطار التنظيمي والتشريعي والمعياري، ورصد حالات الفساد وزجر الفاعلين.

وكان رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني قال إن “استشراء الفساد يضر بالجهود التنموية، ويبدد الكثير من الجهود، التي تقوم بها مختلف الجهات للنهوض بالمغرب، ومن يمارس الفساد والرشوة يضر بالجهود لأنه يبدد ثروة مهمة نتيجة الفساد”، معبرا عن اسفه من أن المغرب لايزال يعاني آفة الفساد”.

وأردف العثماني، خلال كلمته الافتتاحية في اللقاء التواصلي حول “تعزيز الشفافية من أجل ضمان النزاهة والمصداقية” منظم من طرف وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، لتقديم دراسة حول الرشوة في قطاعي التعمير والعقار، أن حكومته “تحاول أن تسرع إلى تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمحاربة الفساد، التي من بين مقتضياتها وضع خرائطية المخاطر في جميع القطاعات”، مشيرا إلى أن “قطاع التعمير والعمران من بين القطاعات، التي تشهد مع الأسف استشراء هذه الآفة الخطيرة”.

تعليق 1
  1. الحسن :

    يا سعادة الوزير لقد راسلت وزارتك سابقا حول موضوع رخص البناء في المدينة التي اسكن فيها فهي تعطى فقط للاباطرة اما المواطن العادي فيواجه طلبه بالرفض.قدمت طلبا لدى ادارة الوكالة الحضرية سنة 2011 حول قطعة ارضية اريد بناءها فكان جوابها.. ان المنطقةتخضع لتصميم التهيءة السياحي الدي هو قيد الدراسة وبعد مراسلة ثانية سنة2019 تلقيت نفس الجواب اي المنع من البناء في حين يتواصل البناء بالمنطقة بصورة رهيبة.سؤالي هو لمدل هدا التمييز بين المواطنين.اما فيما يخص التهرب الضريبي في قطاع العقار ما عليكم سوى احصاء املاك مفتشي الضراءب لتعرفوا سبب المشكل.فهل ستقومون بهدا العمل.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد