لماذا وإلى أين ؟

“سيناريست” يتهم الناصيري بـ”النصب والسرقة”

آشكاين/محمد دنيا

بعد النقاش الذي أثارته سلسلة “البوي” التي يبثها الممثل والمخرج؛ سعيد الناصيري، على قناته على “اليوتيوب” وقناة فضائية مغربية، خرج السيناريست؛ محمد نوماق، لاتهام الناصيري بـ”الاستغلال والسرقة والنصب عليه في مستحقاته المادية، بعد كتابة ما عدد 17 حلقة من سلسلة “البوي”.

جاء ذلك خلال تدوينة له على “الفايسبوك”، حيث أكد نوماق أن الناصيري طلب منه كتابة “سيتكوم “البوي”؛ الذي كان عنوانه آنداك “الخادمة ولد الناس”، وكان سيتم عرضه خلال شهر رمضان 2016، الأمر الذي استجاب له نوماق؛ و”عكف على كتابة ما عدد 17 حلقة من السلسلة ذاتها، بدون مقابل يذكر”.

وأوضح السيناريست، أن الناصيري كان يوهمه بأن الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا)؛ تحاصره وترفض أعماله، مردفا أنه “تقبل الأمر دون أن يبدي له امتعاضه”، قبل أن يطالبه الناصيري مرة أخرى بأن يترجم له سيناريو من الفرنسية إلى الدارجة واللهجة المصرية، مبرزا أنه لما قرأ السيناريو أخبره بأنه “هجين ويفتقد لمقومات الدراما الهزلية الهادفة ويغيب عنه عنصر التشويق والإثارة”.

واسترسل المتحدث؛ “هنا منحني الإذن في التصرف فيه؛ وصياغته بشكل جيد مع المحافظة على نمط الناصري في التمثيل، وكانت مدة شهرين تقريبا كافية لصياغة هذا العمل الذي ضم ممثلين مصريين”، مضيفا ” لم أتصور أن الناصري سيغدر بي؛ رغم تحذير عدة فنانين ومخرجين تحذيري من التعامل معه، كنت أبحث عن لقمة تسد رمق عيالي وتكفيني مد اليد والإستجداء”.

وأضاف نوماق في تدوينة خلقت ضجة على “الفايسبوك”، “ثقتي بقدراتي الإبداعية وسعة مخيلتي في الحبك الدرامي؛ تجعلني أرضى بالنزر القليل، لم أطلب منه مقابل لعملي، لأنه ظل يماطلني مدعيا أن التصوير لم يبدأ بعد”، مؤكدا أنه لما “ضاق بي الحال وتراكمت فواتير الماء والكهرباء، واصطفت قنينات الغاز أمامي، قررت الذهاب إلى الدار البيضاء لرؤيته ورفع الخجل لطلب مستحقاتي منه”.

وتابع المصدر “انتظرت كثيرا في إحدى محطات البنزين، وجاء في سيارته الرباعية الدفع، لم يكلف نفسه عناء النزول منها؛ فتح الزجاج وسلمني مبلغا مدعيا أنه في عجلة من أمره”، لافتا “كم كرهت حياتي وهذا المجال الذي أقحمت نفسي فيه؛ ملتمسا العيش الكريم والرغد عند إطلاعي على المبلغ، ست وريقات من فئة مئة درهم لا غير”.

وختم نوماق تدوينته “أتابع أفكاري وبعض حواراتي تعرض في سلسلة “البوي”، لأنه عمد إلى تشويه الحلقات وتقزيمها إلى حد التفاهة والخواء، فصارت السلسلة مشوهة بلا فحوى وبدون موضوع أو رسالة عكس ما كتبته كل حلقة لها هدف وتوصل رسالة”، مشددا على أن “هذا سعيد الناصري الذي يختبئ وراء ابتسامة مزيفة، مدعيا أنه ابن الشعب والناطق بتباريحه، حتى الفن لم يسلم من الفساد في هذا الوطن”، وفق تعبير المصدر.

وحاولت “آشكاين” التواصل مع الممثل والمخرج سعيد الناصيري، بغية أخذ موقفه بخصوص الإتهامات الموجهة له، إلا أن هاتفه بقي يرن دون إجابة.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد