لماذا وإلى أين ؟

سياسيون وحقوقيون يناقشون الأمازيغية والحركات الإجتماعية والسياسية في ندوة دولية


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

آشكاين/محمد دنيا

إختارت الجامعة الصيفية بأكادير، الإحتفال بالذكرى الأربعين لتأسيسها عبر تنظيم ندوة علمية دولية، حول موضوع “الأمازيغية والحركات الإجتماعية والسياسية”، بمشاركة حوالي 28 باحثا من المغرب والجزائر وتونس وفرنسا، و14 فاعلا مدنيا وسياسيا وحقوقيا.

الندوة الدولية التي ستحتضنها مدينة أكادير بين 11 و14 يوليوز القادم، تسعى حسب المنظمين لدراسة مسار القضية الأمازيغية بدول شمال إفريقيا، والتراكم الحاصل في تدبير الشأن الأمازيغي والإخفاقات التي تشوبه والإنتظارات العالقة، في أفق إغناء التراكم العلمي والمعرفي حول موضوع الأمازيغية بالمغرب وشمال إفريقيا.

وتسعى الجامعة الصيفية بأكادير، لمقاربة الموضوع المطروح من خلال عدد من المحاور العلمية، في مقدمتها؛ تعاطي الحركات الإجتماعية والمجتمع المدني مع الأمازيغية، من خلال تتبع مسارها التاريخي وصولا للزمن الراهن، ودراسة تعاطي الأحزاب السياسية مع القضية الأمازيغية؛ عبر مقارنة الخطاب والممارسة، بالإضافة إلى الإحاطة بتدبير الدول للشأن الأمازيغي بشمال إفريقيا وجنوب الصحراء.

تبعا لذلك، قال نائب رئيس الجامعة الصيفية بأكادير؛ رشيد الحاحي، “في ظل وجود نفس ديموقراطي جديد في التعاطي مع موضوع الأمازيغية، وباعتبار أن شأن الأمازيغية لا ينحصر على مكونات الحركة الأمازيغية فقط؛ وإنما يهم كل المكونات الإجتماعية والسياسية بالمغرب، إرتأينا فتح نقاش علمي حول تعاطي الدول بشمال إفريقيا مع الأمازيغية، والوقوف على الإنجازات والإخفاقات في هذا الإطار”.

وأكد الحاحي؛ في تصريح لـ”آشكاين”، أن “الندوة الدولية ستنظم من خلال خمس جلسات علمية ثلاثة جلسات موضوعاتية، تقارب في مضمونها الموضوع المطروح”، مشيرا إلى أن الهدف العام هو “الوصول إلى مستوى تملك جماعي ديموقراطي لموضوع الأمازيغية في المغرب، بين كل مكونات المجتمع؛ من أجل إنصاف الأمازيغية في المستقبل”، وفق المتحدث.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد