لماذا وإلى أين ؟

فيديو.. راقصة مغربية تنعت المصلين بـ”الخانزين”

عادت الراقصة المغربية مايا لتثير الجدل من جديد، عبر بث مباشر على حسابها في “أنستغرام”، بعدما انتقدت بحدة مرتادي المساجد واصفة إياهم بأقدح النعوت.

 

مايا قالت إن النساء يذهبن إلى المسجد ورائحتهن كريهة، أما الرجال فتنبعث رائحة كريهة من أرجلهم، وأظافرهم متسخة ومليئة وبالطفيليات.

وكشفت الراقصة أن والدها كان يفضل أن يصلي في المنزل بدل الذهاب إلى المسجد، لأن المسجد متسخ ورائحة الزرابي فيه كريهة.

    محمد
    08/06/2019
    20:36
    التعليق :

    من واحد الجهة عندها الحق

    0
    0
    تشاش
    08/06/2019
    20:59
    التعليق :

    إدا لم تستحى فقولى ماشئتي يكفي مافيك

    0
    0
    ابو حسام
    08/06/2019
    21:00
    التعليق :

    كلام صحيح وحقيقي.

    0
    0
    عبد ربه
    08/06/2019
    21:05
    التعليق :

    أليست هذه علامات آخر الزمان, بلا والله إنها لهي.
    لن تكون روائحهم داخل المسجد أعفن وأوسخ من رائحة البيرة والروج المخدرات المنبعث منك ومن أولئك الذين ترقصين عارية أمامهم وتجلسين على أفخاذهم داخل البارات والمراقص الليلية وهم يتحسسون كل موضع من جسدك الرخيص مقابل مائة درهم, أعتقد أنه حتى مؤخرات أولئك الذين يذهبون إلى المساجد وتنبعث منهم روائح العرق لقلة الحيلة والأسباب, هي أطهر وأنقى من فمك العفن, أرقصي وهزي خصرك وبطنك جيدا ورشي عليهما ماء الزهر والورد حتى لا يلقي بك أحد الزبناء أو الحراس خارج الحانة كالكلبة الضالة, إذا كان كلامك هكذا نتن ومتعفن فكيف هو عقلك, أنت حاسدة للمصلين وتعتقدين أن كلامك هذا عنهم خاصة سيداتك المصليات سيجعل الناس يعتقدون أن راقصة رخيصة جسدها كراتويت بالمجان, هي أفضل من مصلية تنبعث منها رائحة المرقة كما تدعين كاذبة, إتقي الله ولا تنسب كلامك إلى أبيك فربما هو بريء منك.

    0
    0
    Mustapha.
    08/06/2019
    22:09
    التعليق :

    Il faut dire qu’elle a peu raison. Désolé mais ce que cette dame avance est particulièrement et partiellement vrai, mais toute vérité n’est bonne à dire. Sans rancune.

    0
    0
    Mehdi
    08/06/2019
    22:41
    التعليق :

    Je ne veux pas l admettre parce que je suis musulman mais malheureusement c’est vrai

    0
    0
    Hamza
    09/06/2019
    00:37
    التعليق :

    Oui la majorité de ceux qui s adonnent à la prière durant le mois de Ramadan jouent une comédie et ils le savent. Osons généraliser. A tous les niveaux du fonctionnement de la vie socio-politique et culturelle nous faisons tous semblant. Le Maroc ,comme dit l autre est devenu « le pays des faux semblants. Pas que : également celui des fourbes, des tyrans, des désaxés sexuels. Bref, un théâtre piteux.

    0
    0
    حسيبو
    09/06/2019
    02:35
    التعليق :

    فعلا كتصلي في بعض المساجد ا كتشم رائحة خانزة في بعض الزرابي و كتشم ايضا رائحة التقاشر خانزين و المراحيض……..
    راه حشوما . لي بغ امشي للمسجد خاصوا يتنقى مزيان.
    قال رسولنا الكريم (ص) : النظافة من الايمان و الايمان مع صاحبه في الجنة.
    زيادة على ظاهرة سيئة و غير صحية : ماذا تقولون في الانية المستعملة للوضوء (السطيلة )تذخلها للمرحاض للاستنجاء و بعد اخراجها يستعملها غيرك في المضمضة و الاستنشاق و ……. وعند الانتهاء منها يقوم غيرك ليجمعها و يضع واحدة داخل اخرى بالله عليكم هل هذه الطريقة سليمة!!!!!!
    انشروا جزاكم الله!!!

    0
    0
    شهم
    09/06/2019
    04:47
    التعليق :

    ههههههههههه ههههههههههه المشكلة أن من ينكر هذا يكون جاحد.

    0
    0
    Rachid samy
    09/06/2019
    05:42
    التعليق :

    ANNADAFA MINA. AL IMANE.

    Un bon musulman et une bonne musulmane,

    Sont toujours propres et sous ablution

    Continuellement de jour comme de nuit avant

    De dormir,car la mort n est jamais loin de nous

    Tous.

    Sans toutefois sous_estimer des remarques

    Ici et la, par des remarques viendra la perfection.

    Insulter,injurier les intervenants ne mene a rien.

    Soyons correct,vrais et clairvoyant.

    Ce n est pas parce que la remarque est

    Formulee par une danseuse ou masseuse

    Que l on s autorise a l attaquer.

    0
    0
    متتبع
    09/06/2019
    15:58
    التعليق :

    الكثير الذين يتسابقون الى المساجد تجذهم أكبر المنافقين والغشاشين والمنحرفين، ويذهبون دون اغتسال أو وضوء، ورغم ذلك تجدهم يحاضرون في العفة والنظافة وأرجلهم وعقولهم متسخة

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد