لماذا وإلى أين ؟
banner sport 160 600
banner sport 160 600

أزمة المغرب الشرقي

5 تعليقات
  1. أحمد التوري :

    السي التيجيني ، كيف تنتظر من إقلاع اقتصادي بفتح الحدود المغربية الجزاءرية ، لا يملك المواطن الجزائري ما يسد به رمق جوعه ، وكيف له ان يسافر الى اقطار أخرى، أتعلم ان راتب استاذ جامعي جزائري يساوي راتب عامل عادي نقول عليه في البلاد مهضوم الحقوق . اقول يحب تصحيح سياستنا و ذلك بالرجوع الى قوة القانون اي إيقاف التسيب الذي يسبح فيه مصير البلاد و العباد .

    3
    3
  2. Rachid samy :

    A l attention de M.TIJINI

    Priere bien vouloir nous renseigner
    Nous,MRE sur ce qui suit:

    Existe t_ il un service dans nos consulats
    S occupant de dossiers concernant les
    Rapatriements de corps vers le Maroc ??

    Si oui, lequel,

    Comment,payant,gratuit,

    Quelles sont les modalites?,

    Conditions, et papiers a fournir en cas de deces.

    Remerciements anticipes.

    1
    1
  3. Gourari :

    أحييك أستاذ التجيني على تسليطك الضوء على المنطقة الشرقية ،
    مدينة وجدة تعاني بصمت حالها حال مجموعة من المدن المغرب الشرقي تهميش و فوضى في التدبير .
    التمس من جريدتكم التحقيق في رائحة مطرح النفايات المتواجد في طريق عين بن مطهر التي تعاني منها أغلب أحياء وجدة و خصوصا في فصل الصيف .

    5
    1
  4. Mustapha :

    Mr Tijini, vous devriez être dans un poste de décision dans les médias au Maroc, sauf que vous risquez d’être domestiquer. Alors, je vous conseille de refuser, cher monsieur, tout ce qu’on vous proposerait dans quelques années. et ça viendra. Sans rancune. .

  5. السعيد :

    ليس المنطقة الشرقية وحدها من تضررت من السياسة المتبعة وخصوصا مع وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكم ، بل عموم المواطنين في كل أنحاء البلاد تضرروا من إصرار هذا الحزب على ضرب قدرتهم الشرائية ، وأنت ولا شك تتذكر أن هذا الحزب هو من زاد في ثمن المحروقات ، وهو من رفع الدعم عن صندوق المقاصة وهو من طبق الإصلاح المشؤوم لصندوق التقاعد ، وتتذكر ولا شك أن أول إجراء اتخذه هذا الحزب أنه قلص من ميزانية التسيير ، وألغى الإعفاء الضريبي ،الذي سنته مشكورة حكومة سابقة ، عن السيارات التي يتجاوز عمرها 25 سنة وهو الذي حارب التهريب المعاشي الذي كانت تنتعش منه الجهة الشرقية وتعيش منه عائلات مغربية وشباب مغاربة ، بدءا بالحدود الشرقية وانتهاء بسبتة ومليلية دون أن يخلق نشاطا يعوض الشباب عن العمل الذي فقدوه جراء هذا الإجراء.
    كان الله في عون سكان هذه الجهة ، إنهم يكابدون في صمت .

    3
    1

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد