لماذا وإلى أين ؟

بلافريج: البيجيدي يتواطأ مع لوبي المحروقات

استمرت أسعار المحروقات في الارتفاع، بشكل كبير، منذ بداية شهر يونيو الجاري، في محطات توزيع المحروقات بالمغرب، وذلك بعد زيادة أخرى كانت بداية شهر ماي، بحيث عاينت “آشكاين” ارتفاع سعر الغازوال من 9،81 دراهم للتر الواحد، إلى 10.10 دراهم، بينما قفز سعر البنزين من 11،63 درهما إلى 12.25 درهما.

وفي هذا السياق، قال عمر بلافريج، برلماني فيدرالية اليسار الديمقراطي، في تصريح لـ”آشكاين”، إن الإرتفاع الجديد للأسعار “يظهر أن الحكومة عاجزة ولا تقوم بدورها في مراقبة الأسعار وهوامش الربح”، معتبرا أن ذلك يكشف أن “هناك تواطؤا بين الحكومة ولوبي المحروقات”، مؤكدا أنه “منذ اللجنة البرلمانية الإستطلاعية حول المحروقات، وتصريحات الحكومة وخاصة وزراء حزب العدالة والتنمية، تعكس إزدواجية الخطاب وتبادل الأدوار”.

البيجيدي رجل مع الشعب ورجل مع اللوبيات

وأوضح النائب البرلماني أن “البيجيدي يرفع السقف عند حديثه عن استرجاع 17 مليارا التي حصدتها شركات المحروقات بشكل غير أخلاقي، وفي نفس الوقت عندما نضع مقترح قانون من أجل استرجاع تلك الملايير عن طريق الضريبة يصوتون ضده، وذلك في الوقت الذي تلجأ فيه الدول المتقدمة إلى تطبيق مثل هذه المقترحات عندما تكون هناك أرباح غير أخلاقية، من خلال المساهمات والضرائب”.

وأضاف بلافريج أن لحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة للحكامة والشؤون العامة، سبق له أن وصف مقترح قانون استرجاع هذه الأموال بالتخربيق، لكنه لم يستطع القيام حتى بالتسقيف، واصفا ذلك بأنه “كارثة عظمى”.

ويرى المتحدث أن “هذه الازدواجية لدى الحكومة والحزب الذي يقودها نجدها في عدد من الملفات، لأن البيجيدي يريد أن يظهر أنه في صف الشعب ومطالبه، وفي نفس الوقت يتواطأ مع اللوبيات، وزاد إنه بهذه الممارسات وصلنا إلى قمت التناقضات”.

3 تعليقات
  1. ياسين :

    بيادق
    حسبنا الله و نعم الوكيل

  2. معلق :

    حتى أنتم تواطأتم مع البيجيدي في هذا الأمر فلا داعي للشعبوية

    5
    20
  3. abdoulhak :

    اش غنتسناو من حكومة المنااااافقين

    13

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد