لماذا وإلى أين ؟

وهبي لـ”آشكاين”: بنشماس سيستمر في طرد من شاء إلى أن يطرد نفسه

يزداد المخاض الذي يعيشه البيت الداخلي لحزب الأصالة والمعاصرة عسرا، إذ أصدر المكتب الفيدرالي للبام، أمس الثلاثاء، قرارا يقضي بطرد سمير كودار، رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر “البام”، ومحمد ودمين، عضو المجلس الوطني للبام ومنسقه بجهة سوس، لينضاف هذا القرار إلى مجموعة من قرارات الطرد وتعليق العضوية، التي اتخذها حكيم بنشماس الأمين العام للبام، منذ بداية الإعداد للمؤتمر الوطني المزمع عقده في السنة الجارية.

في هذا الصدد، قال عبد اللطيف وهبي، القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة، إن “حكيم بنشماس عمل على تحويل البام إلى ضيعة يطبق فيها نظامه وقوانينه، إذ يطرد كل من يشاء ويترك من يشاء”.

وأضاف وهبي، الذي يعتبر من أبرز قيادات “تيار المستقبل” المناهض لبنشماس، أن قرارات الطرد الصادرة في حق عدد من القيادات “تدخل ضمن مساعي إفشال لقاء أكادير الذي سننظمه وسيكون ناجحا حسب المعطيات المتوفرة لدينا”، وزاد: “أما بنشماس دعه يطرد، لأنه في آخر المطاف سيجد نفسه وحيدا وسيطرد نفسه كذلك”، وفق تعبيره.

وأجاب وهبي على سؤال “آشكاين” حول ما إن كانت هذه التطورات التي يعيشها “البام” ستدفع في نهاية المطاف إلى انشقاق وسط الحزب، قائلا: “هم الذين وضعوا أنفسهم خارج الأصالة والمعاصرة، ونحن لا إشكال لدينا لأنه ليس هناك جهاز يصدر القرارات فقط، هناك بعض الأشخاص يقررون رفقة الأمين العام ويتدخلون له في مجال اختصاصه، كما أن هناك أشخاص يلعبون أدوارا أكبر من حجمهم الثقافي والسياسي”، مؤكدا أن هذه “الممارسات تسيئ للعملية السياسية كلها”.

تعليق 1
  1. علي زاوا :

    هل الشعب اعطاكم الأصوات للدفاع عنهم وعن مشاكلهم التي لا تنتهي مع هاته الحكومة التي تلعب في الساحة بدون رقيب او حسيب و بدون معارضة قوية ام أنتم لازلتم في الحزب تتناحرون و تتفرقون ولا نفهم سياستكم ولا ما تفعلون في البرلمان الحكمة والصبر والمواطنة الحقيقية أهم من التفرقة

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد