لماذا وإلى أين ؟

دراسة رسمية: %50 من المغاربة فوق 15 سنة بدون شواهد

عرض المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، نتائج بحث ميداني أنجزته الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس حول “الأسر والتربية: تصورات، انتظارات، تطلعات وتكلفة”.

ووفق بلاغ للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي فهذا البحث الوطني، “يأتي استنادا على توصيات الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 لإصلاح المدرسة المغربية، حيث شملت العينة 3000 أسرة منتقاة عن طريق السحب العشوائي، موزعة على مختلف جهات المملكة بالتناسب، منها 2000 أسرة بالوسط الحضري و1000 بالوسط القروي، من خلال أسلوب المقابلات الشخصية، قام بها 45 باحثا مدربا».

وتبين المعطيات أن توزيع المتمدرسين حسب السن وسلك التعلم بأن التأخر الدراسي بين الأسلاك يرتفع كلما تقدمنا في الأسلاك التعلمية حيث إن %45 من تلاميذ السلك الثانوي التأهيلي متأخرون بالمقارنة مع السن المبدئي للسلك. ويسجل 38 % من التلاميذ تأخرا عمريا بالسلك الثانوي الإعدادي و17,2 % متأخرون في السلك الابتدائي.

نسبة الأطفال غير المتمدرسين الذين لم يلجوا أبدا المدرسة مرتفعة أكثر عند الشباب من 18 إلى 22 سنة بنسبة 8,2، وعند الأطفال من 6 إلى 11 سنة ب% 4,5 وعند الأطفال من 12 إلى 14 سنة بـ% 0,8.

وتبلغ نسبة الذين ولجوا المدرسة انقطعوا عن دراستهم دون الحصول على الشهادة %23,9 في الوسط القروي %13,1 في الوسط الحضري.
وعن أسباب الانقطاع الأكثر ذكرا من طرف الأسر هي الفشل الدراسي في الامتحانات والتكرار بنسبة 33.8%، وضعف دخل الأسر والفقر يُشكلان السبب الثاني للانقطاع 11.7%.

وبالنسبة لساكنة 15 سنة فما فوق: فـ%50,1 لم يحصلوا على شهادة، و %18,6حصلوا على شهادة التعليم الابتدائي، و%14,5 حصلوا على شهادة الدراسة بالإعدادي و7,2 % حصلوا على شهادة الباكالوريا، و%7,5 حصلوا على دبلوم عالي و2,1 % على دبلوم التكوين المهني.

الإنفاق على طفل متمدرس في الخاص والعمومي

يقدر في المتوسط العام بـ2679 درهما حسب الأسر، في مختلف الأسلاك التعليمية للأسر برسم سنة 2017/2018 بالننسبة للقطاع العام:
3100 درهما للطفل بالتعليم الأولي
2508 درهما للطفل بالتعليم الابتدائي
2508 درهما للطفل بالتعليم الثانوي الإعدادي
3454 درهما للطفل بالتعليم الثانوي التأهيلي
وحسب القطاع التعليمي:
11 درهما بالقطاع الخاص 2018 بلغ 943 – الإنفاق الفردي في سنة 2017 مقابل 938 درها بالقطاع العام.

الإنفاق على تعليم طفل متمدرس في الوسط الحضري يفوق تكلفة تمدرس طفل في الوسط القروي بـ4,8 مرة في مختلف الأسلاك التعليمية.
وتبلغ تكلفة تمدرس طفل في الوسط الحضري 3749 درهما، مقابل 776 درهما بالنسبة لطفل في الوسط القروي.

إنفاق الأسر المخصص لتمدرس الذكور هو أعلى من الإنفاق المخصص للإناث، فتكلفة التمدرس بالنسبة للبنت تبلغ 2308 دراهم في حين تبلغ التكلفة المخصصة للابن 3018درهما. وتبلغ تكاليف تمدرس الفتاة 755 درهما و 797 درهما بالنسبة للفتى في الوسط القروي، بينما تبلغ هذه التكاليف 3241 و4195 درهما على التوالي في الوسط الحضري.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد