لماذا وإلى أين ؟

الأمم المتحدة تتحدث عن “أدلة كافية” تربط ولي عهد السعودية بمقتل خاشقجي

ذكر تقرير صادر عن مقررة حقوقية مستقلة تابعة لأمم المتحدة أنّ هناك أدلة كافية تربط ولي عهد السعودية بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في سفارة بلاده في اسطنبول في أكتوبر الماضي.

رصدت خبيرة أممية في حقوق الإنسان “أدلة ذات مصداقية” على وجود مسؤولية شخصية محتملة لولي العهد السعودي في مقتل الصحفي الناقد للمملكة جمال خاشقجي. وكتبت أنييس كالامارد في تقريرها لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الذي نُشر اليوم (الأربعاء 19 يوينو، أن هناك حاجة إلى إجراء تحقيق مفصل للوقوف على مدى التورط”.

تجدر الإشارة إلى أن هناك شبهات تحوم حول تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في قتل خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول أكتوبر الماضي.

ودعت كالامارد الأمين العام للمنظمة الدولية انطونيو غوتيريش إلى فتح تحقيق جنائي دولي حول قضية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي. وقالت كالامارد إن قتل خاشقجي يشكل “إعداما خارج إطار القضاء” مشيرة الى أن غوتيريش “يجب أن يطلق تحقيقا جنائيا دوليا للمتابعة بدون تدخل أي دولة”.

وكالات

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد