لماذا وإلى أين ؟

المغرب يحتل الرتبة 66 في تصنيف جاذبية الحياة من بين 75 دولة

جاء المغرب في الرتبة 66 من بين 75 دول شملها مؤشر شركة “فيوتشر براند” 2019 الذي يقيس قوة الدول استنادا إلى مدى جاذبيتها للاستثمار والسياحة والإقامة وغيرها. وهو ما يعني تراجعه عن التصنيف السابق 2018 بتسع مراتب.

وذكرت الشركة في تقرير لها أن التصنيف شمل 75 دولة حسب الناتج المحلي الإجمالي في مؤشر البنك الدولي، ورتّبها وفق معايير الاهتمام بالبيئة والتسامح والحرية السياسية وجودة الحياة الصحة والتعليم ومستوى المعيشة والأمن والسلامة والرغبة في العيش في دولة ما والتكنولوجيا المتقدمة، وفرص إقامة مشاريع، وتوافر بنية تحتية قوية والتراث والأماكن التاريخية الهامة، والتراث والفن والثقافة، والجمال الطبيعي) والقيمة بالنسبة للمال…

على الصعيد العربي حل المغرب في المرتبة التاسعة، خلف الإمارات العربية المتحدة (16 عالميا)، وقطر (26 عالميا)، الكويت (28 عالميا)، والسعودية (30 عالميا)، وسلطنة عمان (31 عالميا)، فمصر (55 عالميا)، والجزائر 60 عالميا، ثم السودان 65 عالميا.

عالميا جاءت على رأس القائمة اليابان في المرتبة الأولى، متبوعة بالنرويج، ثم سويسرا، فالسويد وفنلندا فألمانيا والدنمارك. وحلت كندا في المرتبة الثامنة، فيما جاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة 12، وأستراليا في المرتبة 15، وفرنسا في المرتبة 17، والمملكة المتحدة في المرتبة 19، وكوريا الجنوبية في المرتبة 20.

ترتيب دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفق ما جاء في التقرير:

1- الإمارات (16 عالميا)

2- إسرائيل (22 عالميا)

3- قطر (26 عالميا)

4- الكويت (28 عالميا)

5- السعودية (30 عالميا)

6- عُمان (31 عالميا)

7- مصر (55 عالميا)

8- الجزائر (60 عالميا)

9- السودان (65 عالميا)

10- المغرب (66 عالميا)

11- إيران (72 عالميا)

12- العراق (75 عالميا)

هذه قائمة الدول الـ20 الأولى في المؤشر:

1- اليابان

2- النرويج

3- سويسرا

4- السويد

5- فنلندا

6- ألمانيا

7- الدنمارك

8- كندا

9- النمسا

10- لوكسمبرغ

11- نيوزيلاندا

12- الولايات المتحدة

13- هولندا

14- إيطاليا

15- أستراليا

16- الإمارات

17- فرنسا

18- سنغافورة

19- المملكة المتحدة

20- كوريا الجنوبية

 

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد