لماذا وإلى أين ؟

حسابات سياسية وراء قرار لجنة الكاف ضد لقجع.. وأحمد أحمد يتدخل لإلغائه

أدى تدخل رئيس الكونفدرالية الإفريقية، أحمد أحمد، بعد قرار اللجنة التأديبية للكاف التي انعقدت في غيابه إلى تأجيل الحسم في مزاعم بتعدي فوزي لقجع على حكم مباراة نهضة بركان والزمالك المصري، بعدما تبين أن جهات سعت إلى استصدار قرار ضد رئيس الجامعة الملكية، تصفية لحسابات سياسية وشخصية.

وعلمت “آشكاين” من مصدر موثوق أن اللجنة لم تقرر في اجتماعها اليوم الثلاثاء 9 يوليوز الجاري معاقبة لقجع ونائب آخر لرئيس الكاف، كما يُتداول، بل أجلت الحسم في القضية إلى ما بعد منافسات كأس إفريقيا للأمم المقامة حاليا في مصر بعد تدخل أحمد أحمد.

وأوضح مصدرنا أن التأجيل استند إلى أن المعنيين بالقضية لم يحضروا الاجتماع، وهم حكم مباراة بركان والزمالك (برسم نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية) ورئيس الكاف أحمد أحمد وفوزي لقجع. ورغم ذلك اجتمعت اللجنة دون احترام الشروط القانونية لعقد اجتماعها، كما أنها لم تتوفر على النصاب القانوني نظرا لغياب عدد من أعضائها، وهو ما يعتبر قرارها لاغيا ودون سند قانوني.

مصدرنا أشار إلى أن هذا التحرك لاستصدار قرار غير قانوني في حق فوزي لقجع، كانت من ورائه حسابات سياسية وشخصية لإضعاف الجامعة الملكية المغربية ورئيسها الذي يشغل منصب النائب الأول لرئيس الكاف، خصوصا من أعضاء يمثلون نيجيريا وجنوب إفريقيا.  إلا أن أحمد أحمد، يقول مصدر “آشكاين”، فطن لما دار في كواليس اجتماع اليوم، فقرر إلغاء القرار وعقد اجتماع جديد للجنة في احترام للضوابط القانونية المنظمة بعد الكان.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد