لماذا وإلى أين ؟

عصيد: المساواة في الإرث حاجة اجتماعية ملحة

3 تعليقات
  1. مومو :

    مجتمع يريد ان تسيره القبور ألغى عقله حتى الحيوان لا يفعل هدا والله يعفوعليكم وتواطؤ بنادم

  2. مغربي :

    آنتموا أعلم أم الله ؟ عصيد فشل في مهنته فحاول لمس جانب من المقدسات الإسلامية وهو القرآن الكريم فالقرآن الكريم لا يمكن الإقتراب منه إلا بشروط علمية سليمة أما التطاول على حكم الله فهو إنحراف في الفكر .وكلما حاول عصيد ركب البركان فسيحرقه لا محاله بيس عصيد وفكره الضعيف ..

    3
    3
  3. بوعزا البوعزاوي :

    من كلفك بهذا الملف يا عصيد ؟ هل حكام الاليزي ام بني قريضة وبني النظير ؟
    صنف الله البشر في السبع المثاني الى تلاثة اصناف =
    ==1== المنعم عليهم الذين قدروا الله حق قدره . امنوا بشرائعه فاتخذوها منهاجا لهم في اسواقهم وبيوتهم وداخل باطنهم فعاهدوا الله فصدقوا …
    ==2 == المغضوب عليهم وهم من تطبعت ايديولوجيته بالفساد, وجعل احكام الله وراء ظهره, واستحلى الصناديق السوداء ,واعلن فساده جهرا ,واصبح الفساد هدفا له واجتهد في صناعته
    ==3== الضالين ,وهم بعبارة العصر ( المداويخ ) اي الذين ينشرون الفساد والجهل بذون قصد …لان الله يحاسبنا على افعالنا تبعا لنوايانا وهو اعلم بباطننا الا ما ظهر للعيان , وهو اعلم بمن ظل عن سبيله……………
    من اي الاصناف انت يا عصيد ؟……ساترك لك الجواب لانني لا انوب عن الاحكام الا على نفسي وهو احكم الحاكمين وبه وجب البلاغ وهذا بلاغي لك ولكل الناس فاللهم اشهد فاني قد بلغت .

    1
    1

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد