لماذا وإلى أين ؟

المتمردون على إبراهيم غالي يطالبون بتدخل دولي لتحرير محتجزين في تندوف

طالبت “المبادرة الصحراوية من أجل التغيير”، المعارضة لقيادة جبهة البوليساريو، اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان بالتدخل في شأن احتجاز نشطاء صحراويين، والحيلولة دون محاكمتهم، بعد مرور حوالي أسبوعين على اختطافهما من داخل المخيمات، على خلفية انتقاداتهم للقيادة.

وعبرت المبادرة ، في رسالة لها، عن إدانتها لاحتجاز النشطاء الثلاثة في مركز سري، دون حماية قانونية، كاشفة أنهم تعرضوا للاستجواب وهم مكبلي الأيدي ومعصوبي العينين.

وأشارت المبادرة إلى أن إجراءات ما قبل الاختطاف كانت مليئة بالمخالفات والإساءات التي تشكل انتهاكات لحقوق الإنسان. وتؤكد الرسالة أن “ما شوهد كان بمثابة سيناريو لتشويه سمعة المعتقلين وإدانتهم لدى الرأي العام الصحراوي قبل تقديمهم إلى المحاكمة”.

وكشفت “المبادرة الصحراوية من أجل التغيير” أن قيادة البوليساريو باشرت في “يوم الاحتفال بالمختفين” إلقاء القبض على أعضاء من المبادرة، عن طريق وحدة من الدرك القبض، بتهمة “نقدهم على مواقع التواصل الاجتماعي لبعض المسؤولين في تسيير الشأن العام”. في وقت نظم مواطنون وقفة احتجاجية بالرابوني ضد حملة الاعتقالات التي تطال شباب المخيمات.

ولفتت المبادرة، التي أسسها معارضون لإبراهيم غالي، زعيم الجبهة الانفصالية، إلى أن قيادة الجبهة شنت حملة عمليات اعتقالات غير مسبوقة لإسكات الأصوات المنتقدة. ودعت المبادرة “جميع منظمات حقوق الإنسان للتدخل بشكل عاجل لصالح الناشطين حتى يمكن ضمان حقوقهم كسجناء سياسيين”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد