لماذا وإلى أين ؟

وهبي: لا يمكن إقحام الدولة المغربية في قضية مقتل السائحتين الإسكندنافيتين

أسامة باجي/ متدرب

قال المحامي عبد اللطيف وهبي، دفاع الدولة في ملف “خلية شمهروش”، إن الدولة، إداراة ومؤسسات أمنية، قامت بدورها كاملا، معتبرا أن الدولة المغربية تحمي أكثر من 15 مليون سائح، وأن إقحامها في الملف كان خطأ ويجب إخراجها لأنه لا يمكن مساءلتها وطالب بعدم الاختصاص.

وقال وهبي، في مرافعته أثناء الجلسة السابعة لمحاكمة المتهمين في ارتكاب جريمة “شمهروش”، صبيحة اليوم الخميس (11 يوليوز)، بملحقة محكمة الاستئناف بسلا المكلفة بقضايا الإرهاب، “يجب أن نكون عادلين مع الدولة، لأنه عندما نقول أنها مسؤولة فهذا يعني أنها تركت هذه الجريمة تقع”.

وأضاف أن “الأسلحة التي نفذت بها جريمة شمهروش نجدها بدائية، سكاكين موجودة في كل مكان، لم يتم إدخالها من الحدود”، وأن المغرب وفر معلومات استخباراتية لعدة دول جنبتها هجمات إرهابية.

وعلق وهبي عن إقحام الرميد بصفته الوزارية السابقة في الملف، قائلا: “الرميد تكلم خلال افتتاح المدرسة القرآنية بمراكش بصفته كسياسي ولا يهم الدولة ذلك في شيء”، مؤكدا على أنه “لا علاقة للدولة بذلك وعندما يتحدث بصفته كوزير آنذاك يمكن أن نحاسبه على كلامه”.

وأوضح وهبي أن المدارس القرآنية تقع فيها انزلاقات ولكن لا يمكن أن نقول إنها تروج للإرهاب، وأضاف “لا يمكن أن نقول إن شخصا ما تكلم في مكان ما وحرض هؤلاء على ارتكاب الجريمة ونطالب الدولة بالتعويض لأنه سيكون ذلك ظلما في حقها”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد