لماذا وإلى أين ؟

الأمن يسقط “سفاح” مكناس مغتصب وقاتل الطفل رضى

كشفت مصادر مطلعة، أن المصالح الأمنية بمكناس، أوقفت مساء أمس الخميس، شخصا ملقبا بـ” بيور” من ذوي السوابق العدلية، يشتبه في تورطه في اغتصاب وشنق الطفل “رضى” الذي عُثر عليه جثة هامدة داخل مبنى نيابة التعليم في الساعات الاولى من صباح أمس الخميس.

وحسب ما أوردته ذات المصادر، فإن السلطات الأمنية اهتدت إلى المتهم في ظرف قياسي بعدما جمعت الأدلة التي تشير إلى كونه المتورط الرئيسي في الجريمة البشعة التي هزت مكناس، والتي قام فيها بقتل واغتصاب الطفل “رضى” بعدما خطفه في وقت سابق.

وأكدت المصادر أيضا، أن حارس البناية التي عثر بها على جثة الطفل كان من بين الموقوفين، أيضا، مبرزة أن التحريات التي تقوم بها المصالح الأمنية من شأنها الكشف عن هوية الجاني أو الجناة وعن ظروف وملابسات هذا العمل الإجرامي.

وأشار ذات المصادر أن رجال الأمن أوقفوا كذلك في إطار التحقيق التمهيدي بعض الأطفال المتشردين وحارس للسيارات بصهريج السواني.

يذكر أن ساكنة مدينة مكناس، استيقظت صباح يوم أمس الخميس، على هول جريمة قتل بشعة راح ضحيتها طفل يبلغ من العمر حوالي 8 سنوات، كان قد اختفى عن الأنظار منذ مدة تعرض للاغتصاب والقتل، حيث تم العثور عليه مقتولاً داخل المقر السابق لأكاديمية التعليم بـ”صهريج السواني”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد