لماذا وإلى أين ؟

بالفيديو.. العثماني يتقمص دور “سرباي” في لقاء لنساء “البيجيدي”

تداول نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر رئيس الحكومة، الأمين العام لحزب العادلة والتنمية، سعد الدين العثماني، وهو يتقمص دور نادل “سرباي” في أحد اللقاءات الحزبية.

الفيديو الذي تصل مدته إلى حوالي دقيقة، ظهر فيه العثماني وهو يصب كؤوس الشاي لعدد من عضوات حزب العدالة والتنمية ومن بينهن كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية ورئيسة منظمة نساء العدالة والتنمية، جميلة مصلي.

ويظهر أن الفيديو تم تصويره خلال اللقاء الذي نظمته منظمة نساء العدالة والتنمية، قبل أسابيع وحضره العثماني.

    مواطن محلي
    14/07/2019
    13:09
    التعليق :

    إنه فعلا “سرباي” لأوامر و توصيات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، ولأوامر أعداء الشعب المغلوب على أمره.

    0
    0
    Rachid samy
    14/07/2019
    13:32
    التعليق :

    C est une galanterie des hommes dotes d une culture civilisee,
    C est un grand homme de lettres et de civilite,
    Docteur psychoterapeute par dessus le marche.

    Et puis nous,
    les hommes,sommes aux services
    De la femme,il n y a plus de vie sans la femme,
    Tout homme est ne d une femme,
    Nos prophetes bien entendu.

    Ici en Europe,princes,rois et presidents servent
    La femme,la FEMME FIRST,tout le respect revient a la femme.

    PAR CE GESTE CIVILISE,JE RESPECTERAI CET
    HOMME D AVANTAGE.

    Il a montre un peu de ses schemas caches,
    De bonnes conduites d humain pour l humain.

    0
    0
    hanane
    15/07/2019
    01:36
    التعليق :

    من أتاي إلى شي حاجة أخرى حزب المفجأت حزب ديال الكوبلات زوج طلق الغطس في المغرب والحيحة مولان روج طلق المرا والدراري عفوا الآن راهم رجال من أجل زواج المتعة صلاة الفجر في المسجد والختم في البحر

    0
    0
    loubna
    15/07/2019
    01:55
    التعليق :

    على ما يبدو ماشي أتاي كولشي دايخ العثماني عمر الكأس باش يمدو للسيدة اللي قدموا حطو في الصينية الأخرى حاجة غير مفهومة السيدات اللي قدموا كيسانهم عامرين ويطلبون ملأها حاجة وتصرف غير معقولين يعني أن أتاي ماشي أتاي ربما العثماني يجرب وصفة طبية جديدة عوض المسكنات

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد