لماذا وإلى أين ؟

رغم الأزمات الدبلوماسية.. استثمارات الإمارات في المغرب تفوق مثيلتها الأوروبية

كشف “الهيئة المغربية لسوق الرساميل”، أن الاستثمارات الخليجية في الأسهم المغربية بلغت 51.05 في المائة من إجمالي الاستثمارات الخارجية في الأسهم المغربية، وذلك بمقابل 47.4 في المائة في 2017.

وأضافت “الهيئة المغربية لسوق الرساميل”، في تقريرها الصادر نهاية الأسبوع الماضي، أن حصة الاستثمارات الخليجية في القيمة السوقية الإجمالية للأسهم المغربية عرفت ارتفاعاً خلال سنة 2018، وبلغت 16.6 في المائة مقابل 15.3 في المائة في 2017، فيما تراجعت حصة الاستثمارات الأوروبية بالنسبة لرسملة البورصة المغربية من 15.2 إلى 14.6 خلال الفترة نفسها.

وأوضح تقرير الهيئة ذاتها، أن الاستثمارات الإماراتية أصبحت تتصدر الاستثمار الخارجي في الأسهم المغربية بقيمة سوقية تناهز 88.9 مليار درهم (9.36 مليار دولار)، بزيادة 1.6 في المائة. مشيرا إلى أن هذه الزيادة ناتجة أساساً عن ارتفاع سعر أسهم «شركة اتصالات المغرب» بنسبة 5.6 في المائة خلال سنة 2018.

وأصبحت الاستثمارات الإماراتية تمثل حصة 47 في المائة من إجمالي الاستثمارات الخارجية في الأسهم المغربية المدرجة في البورصة.

وأكد المصدر أن حصة الاستثمارات الأوروبية من إجمالي الاستثمارات الخارجية في الأسهم المغربية عرفت إنخفاضا من 47.3 في المائة إلى 44.94 في المائة خلال الفترة نفسها، مبرزا ان فرنسا المستثمر التقليدي في المغرب، تراجع حجم استثماراتها في الأسهم المغربية بنحو 17.5 في المائة نتيجة تراجع أسعار الأسهم التي استثمرت فيها. مشيرا إلى أن حجم الاستثمارات الفرنسية في الأسهم المغربية المدرجة في البورصة بلغ في نهاية سنة 2018 نحو 67.2 مليار درهم (7.07 مليار دولار). وأصبحت الاستثمارات الفرنسية تمثل 35.5 في المائة من إجمالي الاستثمارات الخارجية في الأسهم المغربية.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد