لماذا وإلى أين ؟

عصيد ومصداقية الأحاديث وحجيتها

    khalid
    05/08/2019
    10:49
    التعليق :

    تحليل فلسفي ضعيف لم يجب على الأسئلة المطروحة كما لم يئت بأي حديث يتبت مزاعمه

    0
    0
    أحمد التوري
    05/08/2019
    21:16
    التعليق :

    عصدتها السي عصيد ، أعرفك منذ أمد بعيد على كونك ماركسي النهج ، وعندما بارت ماركسيتكم استبدلتموها بالأمازيغية قصد الحصول على رئاسة ما ، فكان لكم ذلك . اما الآن أرى بأنك خرجت عن السبيل في تطاولك على موضوع الأحاديث النبوية و ما تكتسيه من ضعف و قوة ، هذا الموضوع كبير عنك و عن أمثالك كلهم ، إنني أعلم قصدك الخبيث ، انثحك بالابتعاد ما أمكن ، نسيت شيئا مهما يخصك ، هو أنه إن علم الأمازيغ الذين جلهم مؤمنين بالله ربا و بسيدنا محمد صلوات الله عليه وسلم و أنا واحد منهم لتنازلوا عن مشروعك الأمازيغي المشؤوم ، و أقول مشؤوم لما دس فيه من شؤون تضر باحبتي في كل شبر من بلاد البرابر . السي دصيد ، أنصحك بالمقولة المغربية التي تقول : « البس قدك يواتيك »

    0
    0
    محمد
    07/08/2019
    00:43
    التعليق :

    مسكين
    والله ان معاناته النفسية وحقده الدفين لنفسه لكثيرة

    0
    0
    حسام البحري
    07/08/2019
    03:48
    التعليق :

    هده هي الفلسفة ….تدخل العبد الى عالم ابليس….تخرجه من النور الى الظلام….اتق الله في العباد وتب الى خالقك….القرءان و السنة نور وشفاء للتقلين المؤمنين بالله و رسوله ص….علمك غير نافع ونقم على مشاهديك عرب و أمازيغ….قل تحليلك هدا بالأمازيغية ليعرفك الأمازيغ علئ حقيقتك….الله يهديك….

    0
    0
    رشيد قدرة
    07/08/2019
    16:36
    التعليق :

    لا تعليق على حاقد…لا تعليق على حسود…لا تعليق على متناقض مع نفسه حيث يقصي الاخر ولا يؤمن فعلا بحرية المعتقد ولا يحترم مشاعر الآخرين….

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد