لماذا وإلى أين ؟

اتهامات “الحكرة والهمجية والاستيلاء على الأراضي” تلاحق رئيس جماعة بشمال أكادير


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

آشكاين/محمد دنيا

إتهم عدد من ملاكي الأراضي بالساقية “اكر الجديد”؛ بجماعة أورير شمال أكادير، رئيس المجلس الترابي بـ”الهجوم على أملاكهم الفلاحية والمغروسة بأشجار الزيتون، والتي ورثوها عن أجدادهم ومحفظة بتاريخ 1937″، من أجل بناء سوق تجاري بالمنطقة.

وعبَّر ملاكو الأراضي بالساقية أورير؛ في مراسلة موجهة لرئيس المجلس الترابي لأورير، عن سخطهم ورفضهم لما أسموه “الهجوم الذي قام به المجلس الترابي بدون سند قانوني، وردمه للبئر وجرف قنوات المياه الخاصة للسقي والسياج المحيط بالأراضي”، معتبرين ذلك “حكرة وهمجية” من طرف مدبري الشأن العام المحلي بأورير.

واعتبرت المراسلة التي وصل “آشكاين” نظير منها، قرار رئيس جماعة أورير “عملا غير قانوني”، و”يطبق سياسة طمس الهوية الأمازيغية في أرضها وهويتها”، مشيرة إلى أن السوق الذي يعتزم المجلس بناءه على أراضيهم “رغما عن الملاكين وبالتهديد وبدعوى المنفعة العامة، له صبغة تجارية واقتصادية لمنفعة أطراف معينة”.

وجدد ملاكو الأراضي بالساقية أورير، رفضهم الكامل لتحويل أراضيهم الفلاحية إلى سوق، مستنكرين ما أسموه “إلحاق الضرر بالضعفاء والمغلوبين على أمرهم، لحساب أصحاب الحال”، منددين بما يروجه الرئيس في وسائل الإعلام؛ بأن المجلس اتفق مع الملاكين عن التعويض والإستفادة من محلات تجارية”، معتبرين ذلك “زورا وبهتانا”.

وحاولت “آشكاين” التواصل مع رئيس المجلس الترابي لأورير؛ لحسن بلقاضي، بغية أخذ موقفه من الإتهامات الموجهة له وللمجلس الذي يترأسه، إلا أن هاتفه ظل مقفلا لأيام.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد