لماذا وإلى أين ؟

بنكيران والخليفة يحشدان لوقفات احتجاجية ضد قانون “فرنسة التعليم”

أعلن رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران والقيادي الاستقلالي امحمد الخليفة، عزمهُما، رفقة فعاليات جمعوية وسياسية وحقوقية وخبراء اللغة والتربية، خوض أشكال نضالية ضد “كل محاولات فرنسة التعليم وإيقاف هذا المنحى التراجعي الخطير، الذي يهدد الكيان الوطني، ويمس قيمه المشتركة ومستقبل أجياله، ويقضي على الإشعاع الثقافي للمغرب”.

الرجلان تزعما تكتلا يضم فعاليات من مختلف المشارب لمواجهة مشروع القانون الإطار رقم  51.17؛  المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي؛ الذي خلف التصويت عليه “استياء وتذمرا كبيرين بسبب انتهاكه الصريح للفصل الخامس من دستور المملكة، وتهديده لثوابت الأمة المغربية وهويتها ووجودها عبر التاريخ، وتراجعا خطيرا عن أحد أسس الدولة المغربية” حسب تعبير بيان نهائي صاغه التكتل أمس الخميس بعد اجتماعه بمنزل القيادي الاستقلالي امحمد الخليفة.

ومن بين الموقعين على البيان أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعبد القادر الفاسي الفهري، رئيس جمعية اللسانيات بالمغرب، وعبد الرحيم الشيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، والمقرئ ابو زيد مفكر إسلامي ونائب برلماني، وعبد الرحمان بنعمرو نقيب المحامين سابقا، رئيس المرصد الوطني للعدالة.

وأعلن الموقعون رفضهم لمواد القانون الإطار “التي فرضت اللغات الأجنبية لتدريس المواد العلمية وغيرها في كل أسلاك التعليم، مما يشكل  شرعنة قانونية  لفرض التدريس باللغة الفرنسية، وتمكينا للمد الفرنكفوني بكل تجلياته في منظومة التربية والتكوين والأخطر من ذلك مختلف مجالات الحياة العامة بوطننا”، حسب بيانهم الذي شددوا فيه على أن وزارة التربية الوطنية أقدمت على إجراءات استباقية انفرادية منفردة بتعميم تدريس الباكالوريا وشهادة الإعدادي باللغة الفرنسية، ناهيك عن فرض هذه اللغة في تدريس العلوم بالابتدائي، في خرق سافر لمنطوق الدستور والمرجعيات الوطنية المتوافق حولها.

كما حذروا “من المخاطر المحدقة باللغة العربية، في ظل سعي مبهم وغير مفهوم وغير مؤسس علميا لفرض التدريس باللغات الأجنبية في التعليم المغربي، بعيدا عن المعرفة العلمية والقراءة الموضوعية لسبل النهوض بالمدرسة المغربية ، وذلك تحت عناوين الهندسة والتناوب والانسجام اللغوي وخلط مقصود بين تدريس اللغات، التي نؤمن بضرورة تعلمها وإتقانها، ولغات التدريس التي وجب أن تقتصر على اللغتين الرسميتين الواردتين في الدستور”.

وهدد التكتل بخوض أشكال نضالية “لإيقاف هذا المنحى التراجعي الخطير، الذي يهدد الكيان الوطني، ويمس قيمه المشتركة ومستقبل أجياله، ويقضي على الإشعاع الثقافي للمغرب”، كما دعا “الشعب المغربي قاطبة بكل مكوناته التسلح باليقظة والحذر للتصدي لكل ما يهدد مستقبل لغته ومقومات هويته وانتمائه الحضاري وتاريخه المجيد، وانفتاح  هذه المبادرة في وجه كل الشخصيات والهيئات الوطنية التي  تريد المساهمة والانخراط فيها”.

    L obscurité ne chasse pas l obscurité ,seule la lumière peut faire cela /Rachid Samy
    09/08/2019
    12:43
    التعليق :

    Ils butent contre la falaise.

    MOLIÈRE ,NE QUITTE JAMAIS LE MAROC

    COSMOPOLITE.

    0
    0
    السوسي
    09/08/2019
    12:49
    التعليق :

    اول شيء اطالب به هو سحب الشهادات التي حصل عليها ابناء بنكيران في داخل وخارج المغرب لانهم جرسوا بالفرنسية والانجليزية .لمادا لما كان بنكيران رئيس الحكومة لم يطبق العربية على الادارة المغربية اولا تانيا الجامعات وكليات الطب بما انكم لم تحققوا هدا فماهي نواياكم المناصب لابناءكم والتشرد لابناء الشعب وظفتم ابناءكم وفرضتم العقد في التوظيف لابناء الشعب اليس هدا بكاف ولا زلتم تبحتون عن ارجاع ابناء الاشعب الى القرون الوسطى اتقوا الله في ابناء الفقراء.
    اتحداكم ان تريدون فعلا تطبيق مؤامرتكم ان تطبق على العمومي والخصوصي ليس هناك استاد للفرنسية ولا الانجليزية في المغرب الكل باللغة العربية .
    كيف سنتعارف ودكرها الله في القران يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) كيف سنتواصل مع القبائل الاخرى ان لم نتكلم بلغتهم ويتكلموا بلغتنا الم تتواصلوا مع الاجانب بلغتهم وانتم في بلدكم فرضوا لغتهم علينا في بلدنا شعبا وحكومة

    0
    0
    الحسن
    09/08/2019
    13:04
    التعليق :

    يا سبحان الله مازال رءيس الحكومة السابق ابن كيران يدافع عن مصالح الشعب.الا تستحيي ياهدا؟ ان القرارات التي اتخدت باسم حكومتك جعلت الالاف المغاربة يحتقرونك لانك دمرت ما تبقى من كرامتهم.انك كنت تعلم علم اليقين ان صندوق التقاعد له فاءض من الاموال ورغم دلك اتخدت قرارك المشؤوم الدي اضر بالاف الموظفين .ححرت كما تدعي اسعار المحروقات فاحرقت جيوب الفقراء وزدت الاغنياء غنى…….. وتاتي اليوم لتدافع عن اللغة العربية وانت درست ابناءك باللغة الفرنسية….لغة التدريس ليست مهمة وانا لا اريد ان يتعلم ابناءي باللغة العربية لان جدهم لم يكن عربيا ولا يريد ابناءه ان يكون عربا .فلمادا تفرض على ابناءي التعلم باللغة العربية.كن متاكد يا هدا ان نفاقك وكلامك الفارغ لن بجد الادان الصاغية والشعب من حقه ان يدرس ابناءه باللغة التي يريد.

    0
    0
    استاذ متقاعد
    09/08/2019
    14:29
    التعليق :

    والله لا تستحي.
    اولادك قراو في المدرسة الفرنسية وتريد ان يدرس ابناء الشعب باللغة العربية لكي يبقوا عبيد لهم.
    والله ما تحشم والله انت قليل الحياء وليس عندك ذرة حب لهذا الوطن.

    0
    0
    سامية
    09/08/2019
    20:06
    التعليق :

    حنا باغيين نقراو الفرنسية و أنتما مالكم معنا؟ كرهنا هذا الخطاب الذي ادخل الاكتئاب إلى قلوبنا و حياتنا.

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد