لماذا وإلى أين ؟

الداخلية تحقق مع باشا اتهم بـ”سب الذات الإلهية”

إستمعت عمالة إقليم قلعة السراغنة لعدد من الفاعلين الجمعويين الذي يتهمون باشا دائرة بني عامر، بالاعتداء عليهم بسب وشتم وسب الذات الإلهية، حيث تم استدعاء رجل السلطة المذكور الى جانب المتضررين.

ووفقا لمصدر محلي، فإن الكاتب العام لعمالة إقليم السراغنة استمع بحر الأسبوع الجاري، للفاعلين الجمعويين (ع، ر) و(م، ع) بخصوص السب والتهديد الذي لحقهما من طرف الباشا، فيما تم الإستماع للأخير على انفراد بشأن التهم الموجهة اليه من طرف المشتكيين، مضيفا أن هذا الأخير أنكر المنسوب إليه رغم توصل رؤوسائه بتسجيلات للمكالمات التي دارت بينه وبينه المشتكيين.

وأكد المصدر أن أحد المشتكيين  تعرض لـ”اعتداء لفظي من طرف رئيس دائرة بني عامر بإقليم قلعة السراغنة، بعدما اتصل به على هاتفه”، ملتمسا منه “التدخل لإنصاف مواطن ضرير من ذوي الإحتياجات الخاصة بعد حرمان الأخير من حصته في مياه السقي”، معبرا عن “إستغرابه من ردة الفعل التي وصفها بـ”العنيفة” التي قوبل بها، من طرف رجل السلطة المذكور علما أن الأخير من منحه رقم هاتفه بمحض إرادته بغرض التواصل معه، حيث انهال عليه بوابل من السب والشتم باستعمال ألفاظ نابية تمتح من القاموس السوقي مهددا إياه بالزج به في السجن أو “البنيقة” كما أسماها رجل السلطة”، على حد قول المصدر.

وأردف المصدر أن الفاعل الجمعوي تقدم بشكاية ضد الباشا إلى كل من عامل إقليم قلعة السراغنة و وزير الداخلية، يطالب من خلالها بإنصافه من الحيف والشطط والإهانة التي تعرّض لها من طرف رجل السلطة الذي يبدو أنه يغرد خارج السرب وعلى أوتار تناهض المفهوم الجديد للسلطة والتوجيهات الملكية السامية.

كما اتهم نائب رئيس جمعية آباء وأولياء تلاميذ مجموعة مدارس بني عامر، الباشا المذكور، بشتمه خلال اتصال هاتفي، باستعمال ألفاظ قبيحة ونابية قبل أن يصل به الأمر إلى درجة سب الذات الإلهية”، وفق تعبيره، وزاد أن الباشا “بالسجن في حالة إذا قدم إلى مكتبه”.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد