لماذا وإلى أين ؟

حماة المستهلك يطالبون بمحاكمة بوليف

كلما حل عطلة بمناسبة الأعياد الدينية إلا وشهد حركة النقل بالمغرب إكتظاظا كبيرا، وإرتفاعا غير مبرر للأسعار، وهو ما يتكرر خلال هذه الأيام التي يستعد فيها المغاربة للإحتفال بعيد الأضحى مع عائلاتهم.

في هذا الصدد، قال بوعزة الخراطي رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، في تصريح لـ”آشكاين”، إن جمعيته سجلت وجود فوضى عارمة بالمحطات الطرقية وبالطرق بما يتسبب في كثرة الحوادث، مضيفا أن “الفوضى تعم حتى فيما يخص إرتفاع في أسعار التنقل ومعاملة سيئة للمواطنين المسافرين”.

وأردف الخراطي: “فرصة لنطالب كالجامعة المغربية لحقوق المستهلك بتقديم محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل للمحاكمة وليس الإستقالة فقط”، مبررا ذلك بكون هذا الأخير يتحمل مسؤولية هذه الفوضى العارمة في قطاع النقل الذي هو قطاع مقنن”.

ويرى المتحدث أن وزارة النقل هي المسؤولة عن حوادث السير والنقل العشوائي والزيادة في الأسعار لأنها لا تسهر على إحترام أي مبدأ يضمن للمواطن المسافر حق التنقل بأمان”، معتبرا أن “وزراة النقل لاوجودها إلا بالإسم”.

وفي ما يخص أسعار أضاحي العيد، قال رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك: هناك وفرة في الأضاحي والأسعار في المتناول، بحيث تتراوح  بين 1500 إلى 3000 درهم وهناك أضاحي بأسعار أكبر، مشيرا إلى أنه يلاحظ أن هناك زيادة بين 10 إلى 15 في المئة مقارنة بالسنة الماضية”.

تعليق 1
  1. عبد الله :

    بوليف لا يحسن سوى ” حلّان الدلقوش ” على عثرات منتخب كرة القدم في الفيسبوك!

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد