لماذا وإلى أين ؟

الإدريسي: التحقيق مع أستاذة أسفي هدفه التخويف والترهيب

قال عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، إن إستدعاء الأستاذة المتعاقدة التابعة للمديرية التعليمية بمدينة أسفي للتحقيق بسبب تدوينة على شبكة التواصل الاجتماعي، متعلق بمسيرة دعت لها التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، يدخل في سياق المقاربة الأمنية التخويفية الترهيبية للمواطنين من أجل التوقف عن إحتجاجاتهم والتعبير عن مطالبهم.
وأردف الإدريسي في تصريح لـ”آشكاين” أن استدعاء والتحقيق الأمن لأنها دعت لتنظيم وقفة إحتجاجية أو في إطار معينا هو عبث، وسنبقى نتجه في فيه ما دمت المقاربة الأمنية هي المعتمدة، بل وأكثر من هذا يلاحظ إستعمال للمدرسة والتعليم في الحسابات، ضاربا المثال بما حصل للمرسبين لضمن الأساتذة المتدربين.
وإسترسل المسؤول النقابي حديثه، معتبرا أن ذلك حصل بالنسبة للإعفاء ات التي خصت مسؤولين إداريين وتربويين وحصل مؤخرا مع مجموعة من النساء والرج الذين   اجتازوا مباراة مسلك الإدارة ويعتبرون أنفسهم أنه تم ترسيبهم ويطالبون من النقابات بالتحرك في الموضوع.
وجدد الإدريسي تأكيده على أن المقاربة الأمنية تتنافى مع الديمقراطية والموضوعية والاستحقاق وبل يتم عبرها ضرب الدستور.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد