لماذا وإلى أين ؟

طاف بها والدها بين مصحتين والمستشفى الإقليمي.. غياب الأطباء يُعجل بوفاة مولودة

تعرضت مولودة لمضاعفات صحية خطيرة بعدما لم تُكمل مصحة خاصة العملية التي أجرتها لوالدتها، ما استدعى حملها إلى مصحة أخرى، لكن بعد الاستعداد لإكمال العملية تفاجأوا بغياب الطبيب، ليضطر والدها إلى نقلها إلى المستشفى الإقليمي في بني ملال حيث لفظت أنفاسها الأخيرة لأن الطبيب بدوره ظل هاتفه مغلقا بعد ست ساعات من الانتظار.

هذه المأساة نقلها ائتلاف الكرامة ببني ملال، حيث ذكر أن مصحة خاصة ببني ملال أخضعت الأم لعملية ولادة لم تكن ناحجة إذ تسرب  ماء المشيمة إلى المولودة مسببا لها مضاعفات تستدعي التدخل، إلا أن المصحة لم تكن تتوفر على التجهيزات الطبية للازمة لإتمام العملية، فنصحوا الأب بنقل مولودته إلى مصحة مشهورة في المدينة.

وقال عضو في الائتلاف لـ”آشكاين” إن المصحة الثانية طلبت من الأب أداء مبلغ 3000 درهم عن كل ليلة بعد إجراء العملية، فوافق على أن تجري العملية لإنقاذ ابنته، لكن وبعد إنهاء الترتيبات لإجرائها تفاجأ الجميع بغياب الطبيب.

أمام هذا الغياب اضطر الأب لنقل مولودته وأمها إلى المستشفى الإقليمي ببني ملال، إلا أن طبيب الأطفال المداوم أغلق هاتفه على الإدارة وعلى قسم الأطفال ولم يرد على المكالمات. كما يقول العضو الذي ربطت به “آشكاين” الاتصال. وبقي الطفل في البيت الزجاجي الطبي حوالي ست ساعات لعل الطبيب يأتي لكن دون جدوى.

وفي هذا السياق أكد مصدرنا أن مثل هذه الحالات اعتاد عليها الجميع في المستشفى الإقليمي، مؤكدا أن الإهمال أدى إلى وفيات كثيرة وليست هذه الحالة الأولى التي يسجلونها.

    nassredine
    11/08/2019
    22:38
    التعليق :

    comment on peux rester insensible à entendre ça alors qu ont vit dans un pays musulman mon dieu quel avenir pour notre maroc ina lillah wa ina ilayhi raji3oune

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد