لماذا وإلى أين ؟

مسؤول أوروبي: مؤسف ألا يشعر نشطاء حراك الريف بالأمان للسفر إلى المغرب

قال ستيف بلوك، وزير الخارجية الهولندي، إنه “سيكون من المؤسف ألا يشعر الأفراد بالأمان للسفر إلى المغرب بسبب مخاوف بشأن سلامتهم الشخصية بشكل عام، يجب على كل شخص في أي بلد الامتثال للقوانين والقواعد والأعراف المحلية”، على حد قوله، وذلك في معرض رده على أسئلة كانت قد وجهتها له النائبتان البرلمانيتان الهولنديتان “ليليان بلومان” عضو في حزب العمل، و”ساديت كارابولت” عن الحزب الاشتراكي، حول تخوف عدد كبير من نشطاء “حراك الريف” من العودة الى مدينة الحسيمة لقضاء العطلة الصيفية.

وأضاف وزير الخارجية الهولندي، في جواب آخر متعلق بإمكانية إشعار وزير الخارجية المغربية ناصر بوريطة حول المخاطر التي يتعرض لها هؤلاء النشطاء الذين يحملون جنسية مزدوجة، مغربية وهولندية، أنه “خلال زيارتي للرباط في العام الماضي، سألت شركاء النقاش حول سلامة المواطنين الهولنديين الذين يسافرون إلى الريف، في ذلك الوقت، أشاروا إلى أنه لا يوجد سبب يدعو للقلق طالما لا توجد مسألة تعطل نظامي عنيف”.

وفي جواب له على سؤال يتعلق بإمكانية الحكومة الهولندية أن تعارض بشدة اعتقال أشخاص يحملون جواز سفر هولندي، اعتبر أنه لا يوجد سبب لذلك في الوقت الحالي.

وفي ما يخص سؤالا متعلقا بـ”كيفية دعم النشطاء الذين يزورون المغرب لتعزيز أمنهم بحيث يبدو أن 60 في المائة من النشطاء لا يجرؤون على العودة إلى المغرب؟”، أكد المسؤول الحكومي الهولندي أنه “يمكن لأي شخص يحمل الجنسية الهولندية التقدم بطلب للحصول على المساعدة من القنصلية إذا لزم الأمر”، حسب تعبيره.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد