لماذا وإلى أين ؟

راتب 45 ألف درهم يشعل حربا داخل التعاضدية الوطنية للفنانين

تعيش التعاضدية الوطنية للفنانين على وقع احتجاجات، تعتبر الأولى من نوعها منذ تأسيسيها بعد توقيع خمسة فنانين لعريضة تطالب بوضع التعاضدية على ما يعتبرونه “السكة الصحيحة”.

وحسب ما توصلت به “آشكاين” من معطيات فإن بداية الخلاف ستظهر عندما وقع كل من الفنان التشكيلي عبد الحي الملاخ والملحنين سعيد الإمام ومحمد الزيات والفنانين عبد الكبير الركاكنة والبشير شجاع الدين، عريضة ضد الجمع العام الذي عقدته التعاضدية لتجديد مكتبها، وتقدموا بعريضة طعن في الجمع العام.

وتحدث الفنانون المنتفضون في عريضة اطلعت عليها “آشكاين” عما اعتبروه “خروقات في عقد الجمع العام، بعد تحويل تاريخ عقده من 29 يونيو الماضي إلى 6 يوليوز المنصرم”.

وكشفت العريضة عما وصفته بـ”الخروقات في التسيير داخل التعاضدية”، مشيرة بأصابع الاتهام إلى المدير العام للتعاضدية، الذي بحسبهم «يستنزف مالية التعاضدية براتبه الشهري البالغ 45 ألف درهما”

كما أكدت العريضة أيضا أن من بين المسائل التي اغضبت الفنانين أيضا هي تلك القوانين الجديدة “المجحفة” في حق الفنانين المنخرطين وذويهم، والتي صادق عليها الاجتماع المذكور من قبيل تحويل مدة إيداع وقبول ملفات المرضى من شهرين إلى 15 يوما، والتشطيب على عدد كبير من الفنانين المنخرطين بعد تأخر حصولهم على بطاقة الفنان، بالإضافة إلى تقليص نسبة التعويضات عن الملفات الطبية من 80 في المائة إلى 70 في المائة”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد