لماذا وإلى أين ؟

بالفيديو.. “حمزة مون بيبي” المفترض يتحدث عن علاقته بقرصنة حسابات المشاهير

بعد الضجة الكبيرة التي صاحبت اعتقال شخص يتهم بكونه صاحب الحساب المثير للجدل “حمزة مون بيبي”، عمل نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي على تداول شريط فيديو يتحدث فيه الشخص نفسه عن علاقته بقرصنة حسابات فنانين ونجوم مشهورين.

الفيديو الذي يظهر  فيه الشاب “أسامة” الذي يفترض أن يكون هو الشخص الذي اعتقل بسبب الحساب المذكور، حيث تطابقت معطياته الخاصة مع سبق أن تم الكشف عنه بخصوص صاحب “الحساب”.

ويقدم الشخص المذكور نفسه كخبير تقني يقوم بإرجاع حسابات المشاهير بعدما تتعرض للاختراق، مشيرا إلى إنه قام بإرجاع حسابات شخصيات مغربية معروفة على رأسها الفنانة “سعيدة شرف” و”إيمان باطما” شقيقية الفنانة دنيا باطما، واليوتوبر زهراء زائر وسكينة كلامور ، ” حسب تصريحه.

 

وكانت “آشكاين” قد شرت التفاصيل الكاملة لتورط صاحب “حمزة مون بيبي” في شبكة للابتزاز والتشهير ونشر الاخبار الكاذبة ، حيث مزال التحقيق جاريا في هذه القضية التي دخلت على خطها العديد من الهيئات الحقوقية ونصبت نفسها كطرف مدني.

 

 

    Samy Rachid
    06/09/2019
    21:25
    التعليق :

    Dommage que chez nous,la technologie
    Informatique provoque beaucoup de ravages,
    En plusieurs délits de diffamation ,d injures et
    De propos raciste tant en privé que général voie Internet.

    Alors que la technologie en sa diversité ,que ça
    Soit en informatique ou industriel,Air/Mer/Terre
    Et en galaxie stellaire est conçue pour aider
    L homme dans ses explorations planétaires,
    Scientifiques,découvertes. Innovations ,et
    Recherches sur le plan médical pour sauver
    L humanité dans leurs labos jour/nuit.

    Tandis que les notre L utilise que pour diffamer,injurier ,nuire aux autres,et commettre
    Des vols.

    À ces petites boites crâniennes,infliger de
    Lourdes peines.

    Ici en Belgique ,l amende s élève à 45.000€ et 1 année de prison ferme.

    (Cette mafia dangereuse ( Hamza mon bébé
    Mérite la peine la plus sévère.

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد