لماذا وإلى أين ؟

وصفة المالكي لاستعادة قوة الاتحاد

    أحمد التوري
    09/09/2019
    06:56
    التعليق :

    لقد اقبر الاتحاد الاشتراكي و معه كل القوى الوطنية إبان قبول الأحزاب الوطنية ناائج انتخابات مزورة ، و القاعدة ترى و تنظر إلى خنوعكم و تقبلكم تلك المهزلة ، فانتظرت و انتظرت و لم ترى في القيادة إلا ما يكسر القلوب ، وبعد غرق عميق في التفكير ، رفعت الراية البيضاء و استسلمت لقدرها المشؤوم و ركنت في زاوية الأغلبية الصامتة .

    0
    0
    يوسف
    09/09/2019
    10:47
    التعليق :

    كثرة الكلام لم تعد مجدية الأقوال يجب أن تكون مقرونة بالأفعال

    0
    0
    أحمد فتحي
    11/09/2019
    20:54
    التعليق :

    الاتحاد الاشتراكي مات ليه الحوت اصلا الناس الموجودون في هذا الحزب لقد اصبحوا شيوخا واش باقي ما شبعوش الدرهم نحن في حاجة لشباب في مقتبل العمر لكي ينهض من جديد بالاتحاد الاشتراكي وما ادراك ما الاتحاد الاشتراكي سابقا.راه كاين الموت الانسان يمشي يستغفر الله ويخلي اولاد الشعب حتى هوما يمارسوا السياسة اما السيد لشݣر فقد حان الوقت باش يشد الركنة شرط ما يجيبش ولدو او بنتو في مكانه. والسيد المالكي يمشي يقابل غير اكبر مدرسة خصوصية التي يملك راه كاين الخلف في المغرب الناس قارية او عندها ما تݣول في المجال السياسي وباربعة لغات لكن الابواب موصودة أمامهم وفي وجوههم.

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد