لماذا وإلى أين ؟

العثور على ما يشبه الآيفون بعمر 2100 سنة بمقبرة في روسيا

اكتشف علماء الآثار شيئا استثنائيا، في عملية تنقيب قاموا بها مؤخرا في منطقة أتلانتس الروسية. فقد تمكنوا من العثور على هاتف “آيفون” عمره 2137 سنة، في قبر امرأة شابة. فما حقيقة هذا الاكتشاف؟

تم اكتشاف القطعة الغامضة في قبر يعود لمصممة أزياء قديمة، أطلق عليه علماء الآثار اسم “ناتاشا”، والتي يُعتقد أنها عاشت خلال حقبة شيونجو في منغوليا القديمة، في القرن الثالث قبل الميلاد. وتم اكتشاف هذا الأثر خلال تجفيف خزان كبير صنعه البشر قديما في سيبيريا.

وعلى الرغم من أن هذا الكشف الفريد يشبه الهاتف الذكي تماما، إلا أنه ليس سوى نوع من الأحجار الكريمة السوداء المرصعة بمجموعة رائعة من الأحجار الكريمة والمجوهرات. ومن بين الحجارة الكريمة التي تغطيها: الفيروز والعقيق واللؤلؤ. ويعتقد علماء الآثار أن “ناتاشا” كانت ترتدي هذه القطعة كحزام للزينة، كما تنقل صحيفة الصن البريطانية.
يذكر أن هذا ليس هو الاكتشاف الأول من نوعه الذي توصل إليه علماء الآثار، فقد كشفت بعثات سابقة عن جثث أخرى من عصور ما قبل التاريخ مدفونة مع الأدوات التي كانوا يستخدمونها في التجارة. إحدى الجثث مثلا تعود لنسّاجة، تم دفنها مع مغزلها الخشبي المعبأ داخل كيس خياطة.

وتضم المنطقة التي تم اكتشاف القبر فيها عددا من المقابر القديمة التي يمتد وقتها من العصر البرونزي إلى حقبة جنكيز خان. ويبذل الباحثون جهدا كبيرا في سباق مع الزمن من أجل إنقاذ الكنوز التي لا تقدر بثمن من الأضرار المائية.

وكالات

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد