لماذا وإلى أين ؟

شبيبة “البيجيدي” تصف الحديث عن إلغاء تجريم الإجهاض ب”الانتهازية المقيتة”

بعد النقاش العمومي الذي فتح تزامنا مع قضية الصحفية هاجر الريسوني، والمتعلق بإلغاء تجريم الوقف الإرادي للحمل “الإجهاض”، خرجت شبيبة حزب العدالة والتنمية، مستنكرة لما وصفته بـ”الانتهازية المقيتة التي تتعاطى بها بعض الأطراف في طرح عدد من القضايا المجتمعية”.

وإتهمت شبيبة البيجيدي، في بلاغ توصلت “آشكاين” بنسخة منه، الفعاليات الداعية إلى إلغاء عقوبة “الإجهاض”، بالجنوح إلى محاولة فرض الأمر الواقع، بعيدا عن روح التوافق التي لطالما طبعت النقاش بين مختلف مكونات المجتمع، وبعيدا عن الخلاصات والتوصيات الصادرة عن اللجان التي يكلفها الملك ببحث ودراسة بعض القضايا”.

وعبر المصدر عن رفضه “حملات التشهير التي تستهدف الشخصيات العمومية والصحافيين على خلفيات قضايا معروضة على القضاء، داعيا الهيئات والمؤسسات المسؤولة إلى التدخل لوقف هذا الانتهاك لحقوق المواطنين واقتحام حياتهم الخاصة بدون وجه حق. مشيرة إلى خطورة بعض الممارسات الماسة بالحقوق والحريات، والخادشة للرصيد الذي راكمته بلادنا في مجال احترام حقوق الإنسان، مؤكدة أنها “ممارسات معاكسة لنص وروح ما يكفله دستور المملكة للمواطنين خاصة في الفصول 22 و23 و24 و25 منه، مجددة ثقتها في قدرة المؤسسات القضائية باعتبار استقلاليتها على تحصين هذه الحقوق والحريات من أي مس أو تجاوز”.

من جهة أخرى، ومع إستمرارية ضبابية مشاورات التعديل الحكومي،إعتبر المكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، أن هذا التعديل فرصة مهمة لمعالجة بعض الإشكالات التي صاحبت تشكيل الحكومة سنة 2017، وذلك بما يقوي موقع الحكومة في البناء الديمقراطي، ويطعمها بكفاأت سياسية وطنية، قادرة على الوفاء بالتزامات الحكومة تجاه المواطنين وتعطي الأولوية للمصلحة الوطنية العامة بدل الانشغال بالمصالح الخاصة والحزبية، وضخ نفس ديمقراطي جديد في الحياة السياسية الوطنية.

واضافت شبيبة “البيجيدي” أن انشغال بعض مكونات الحكومة منذ تشكيلها بالاستعداد المبكر لانتخابات سنة 2021، وتحويل كل جهودها إلى تنظيم حملة انتخابية سابقة لأوانها، بما فيها الاستغلال البشع لحاجة بعض الفئات الهشة في المجتمع، مؤشر سلبي على قدرة هذه الأطراف على المساهمة الإيجابية في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا، وعلى جديتها في جعل مصالح الوطن والمواطنين تسمو فوق أي اعتبار شخصي أو حزبي ضيق”.

وحذر المصدر من استمرار بعض الجهات التي وصفها بـ”السلطوية مدعومة بملحقاتها الحزبية وبأذرعها الإعلامية وذبابها الإلكتروني في الاستثمار الخبيث في تبخيس العمل السياسي، ومحاولات تيئيس المواطنين من جدوى العمل السياسي والمؤسساتي، وهي حملات سيتجاوز مداها مستوى التأثير في نتائج المحطة الانتخابية المقبلة كما تتوهم هذه الجهات من خلال ضرب ثقة المواطنين في الفاعلين السياسيين والحزبيين، إلى التشويش على ثقة المواطنين في مؤسسات البلاد، وتكريس ثقافة العبث واللامبالاة”.

    ناصح امين
    10/09/2019
    18:58
    التعليق :

    الى هاجر الرسوني والشعب المغربي قاطبة كنت اتابع خبر هذا الحدث، لكن تفاجئت حول تضخيم هذا الحدث وخروج منه بخلاصة ان الشعب غبي الى اقصى حد، فهل الشعب مخدر او نائم دهنيا الله وحده يعلم بحاله، تطلعت الى مايزيد عن 5000 تعليق من جميع المشارب السياسية والجمعيات الحقوقية. صاحب لعبة هاجر الرسوني والإجهاض وطاقم الطبيب اقرت الوثائق ان هاجر عملت عمليتان اجهاض وهي محسوبة عن حزب العدالة والتنمية، مع انها ناشطة إعلامية لها جمهور كثير، لكن سقطت في الفخ الا وهو العلاقة العشوائية وحاطب الليل لا يعرف ما حصد في ظلام معسول، كانت صدمة قوية بالنسبة للتيار الإسلامي، لكن لم يكن في الحسبان لأن شرطة الأخلاق تفاقم عنها مثل هذه الأحداث وسارت مزبلة ركام الإجهاض والتخلي عن الأطفال لايتصوره بال، والحمل ان تعدى 40 يوما يكون انسان وحرام قتله او إسقاطه او اجهاضه، والرسالة هي صندوق النقد الدولي جعل في بطن حمل المغرب ترليونات من الملايير في عنق رحمها من سلف لكن يشترط بدوره عن بنود ليتنازل بدوره عن حصة القروض التي هي في عنق رحم المغرب، صندوق النقض الدولي بلسان الأعور الدجال يقول لكم كان عليكم احترام منصب الفني الاثري للهلوكست لكن تماديتم وكدتم ان تفضحوا اتباعي وانصاري، واليوم يضربكم في اعتقادكم ودينكم الاوهي وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا. خرجت ماء العينين مولان روج على الحزب ان يتنازل في حريته الشخصية . الأعور يريد اقبار دين الاسلام بدين جديد على لسان حزب معروف وهاهي المكسات تل والاخرى انا لله وانا اليه راجعون عظم الله اجركم.

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد