لماذا وإلى أين ؟

الإقالة تقترب من بوميل بعد فشله في بلوغ بطولة أمم أفريقيا 2020

فشل المنتخب الأولمبي في بلوغ نهائيات بطولة أمم أفريقيا تحت 23 عاما، والمؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020، والمؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020، بخسارته أمس الثلاثاء، أمام نظيره المالي بهدف دون رد، بعدما انتهت مباراة الذهاب قد انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1 على ملعب مراكش.
ورغم سوء أرضية الملعب، إلا أن الأولمبي ظهر بشكل جيد وأهدر بعض الفرص عن طريق يوسف النصيري.
وفي الشوط الثاني، اندفع المنتخب المالي للهجوم، حتى ارتكب المدافع أشرف داري، خطأ داخل منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم ركلة جزاء على الأسود، سجل منها أليي هدف الفوز في الدقيقة 58.
وحاول منتخب المغرب، تعديل النتيجة لكنه فشل أمام خبرة وتجربة لاعبي منتخب مالي، لتنتهي المباراة بفوز صاحب الأرض. وبهذا بات وضع الفرنسي باتريس بوميل مدرب منتخب المغرب الأولمبي، على كف عفريت، بعد الإقصاء المبكر.
وبمجرد نهاية المباراة دخل العشرات من الجماهير المالية إلى أرضية ملعب موديبو كيطا، الشيء الذي أربك خاصة لاعبي المنتخب المغربي، الذين دخلوا في مناوشات مع بعض اللاعبين الماليين والجماهير. وكان هناك حديث على تعرض بعض اللاعبين للاعتداء، ومحاصرة أيضا حافلة المنتخب المغربي من طرف بعض الجماهير المالية.
    أحمد التوري
    11/09/2019
    14:57
    التعليق :

    انكسرت شوكة المغرب أمام مننخب بلد لا يملك حتى الأمن الذي هو ضرورة للحياة كالماء ، إن المشكل الذي نعاني منه هو سوء الإختيار مع انعدام للمسؤولية التي يتقاسمها الجميع ، من إدارة وصولا إلى اللاعبين ، يجب على الجميع ان يخضع للنقد الذاتي حتى نتمكن من تفادي السقوط في أتفه المنازلات .

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد