لماذا وإلى أين ؟

حصري.. بنعبد الله يمنع الدكالي من الكلام بالمكتب السياسي بعد مشادة قوية

علمت “آشكاين” أن الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، منع عضو الديوان السياسي لذات الحزب، وزير الصحة، أنس الدكالي، من الكلام في اجتماع المكتب السياسي الأخير.

وحسب مصادر حضرت الاجتماع، فإن منع بنعبد الله الدكالي من أخذ الكلمة في اجتماع المكتب السياسي جاء بعد مشادة كلامية قوية نشبت بين بنعبد الله الذي كان مسنودا بعضو الديوان السياسي والمفتش العام لوزارة الإسكان، كريم التاج، من جهة، وأنس الدكالي الذي كان مسنودا بسعيد فكاك، عضو نفس الديوان ورئيس مؤسسة الأعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الصحة من جهة ثانية، وذلك بعد تبادل التهم بالتدخل في مؤتمر الشبيبة الاشتراكية.

المصدر نفسه أكد أن “الاجتماع المذكور توقف لعدة مرات بسبب المشادات الكلامية القوية والتشنجات التي سادت النقاش فيه”، مشيرا إلى أن “بنعبد الله اتهم الدكالي بالتحريض على مهاجمة الحزب، وهو الأمر الذي جعل كثيرين يتجرؤون عليه، الشيء الذي رفضه الدكالي، قبل أن ينسحب من الاجتماع بعد منعه من الكلام”.

الصراع الذي انفجر في اجتماع المكتب السياسي لحزب “الكتاب”، يضيف مصدر الموقع، يندرج في سياق حرب السباق نحو الظفر بالأمانة العامة للحزب وإسقاط بنعبد الله منها، وهي الحرب التي يقودها الدكالي وفكاك وآخرين ممن يعتبرون أنه يجب الانهاء مع سياسة التحكم التي فرضها بنعبد الله داخل الحزب، وضخ دماء جديد في القيادة لإنعاشه وإخراجه من الازمة التي يتخبط فيها ويتحمل بنعبد الله مسؤوليتها.

ونسبة للمصدر، فإن “بنعبد الله بدوره يعمل على محاولة إخراج الدكالي من الحكومة، لإضعاف نفوذه الحزبي الذي أصبح يهدده (بنعبد الله) والدفع بشرفات أفيلال من أجل الأمانة العامة، من أجل الاستمرار في التحكم بالحزب، على اعتبار أن أفيلال من أتباعه المخلصين”، على حد تعبير المصدر.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد